طهران تتهم فرنسا بـ “التدخل” في القضاء الإيراني

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

نددت فرنسا بالقرار القضائي الذي اتخذته المحكمة العليا الإيرانية بحق الباحثة الفرنسية – الإيرانية الأصل- فريبا عادلخاه ، واعتبرته سياسي بامتياز .

ونقلت وكالة أنباء إرنا عن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سيد عباس موسوي، قوله “إن تدخلات فرنسا في الملفات القضائية الإيرانية غير مبررة”، مؤكداً أن “إيران لا تقبل أي تدخل في شؤونها الداخلية”.

وتعقيباً على موقف مسؤولين فرنسيين بخصوص اثنين من السجناء الإيرانيين يحملان جنسية مزدوجة (إيرانية – فرنسية)، أوضح الموسوي: “تختص المحاكم القضائية بمحاكمة وإصدار الأحكام بجرائم المواطنين الإيرانيين في محاكمات عادلة وفي إطار القوانين والحقوق المدنية في إيران، وقد أُدينت فريبا عادلخاه وروح الله زم بقضايا في المحاكم الإيرانية ويقضون عقوبتهما”.

وقال: “تدخل وزارة الخارجية الفرنسية في القضاء الإيراني ليس له قيمة”، مؤكدا أن طهران لا تقبل أي تدخل في شؤونها الداخلية.

وكان القضاء الإيراني أصدر حكمًا بالإعدام على روح الله زم، بعد إدانته بـ13 تهمة؛ منها “محاولة إطاحة نظام الحكم والتآمر على الأمن الداخلي والخارجي والتجسس لصالح الولايات المتحدة وإسرائيل وفرنسا”.

وقال الناطق باسم القضاء الإيراني، غلام حسين إسماعيلي، أمس الثلاثاء، إن “محكمة الاستئناف ثبتت حكماً بالسجن 5 سنوات بحق الباحثة الفرنسية – الإيرانية فريبا عادلخاه”.

وأضاف إسماعيلي أن حكمين منفصلين صدرا بحقها، بالسجن لمدة 5 سنوات، وبالسجن سنة واحدة، بتهم أمنية، أنه بموجب القانون الإيراني، فإن العقوبة الأطول هي تلك التي يقضيها المدان. وقال إن العقوبة تحتسب اعتبارا من يوم الاعتقال.

وأصدرت وزارة الخارجية الفرنسية أمس بياناً أدانت فيه إصدار حكم الإعدام ضد الصحافي روح الله زم، مدير موقع “آمد نيوز” المعارض، الذي اختطفه حرس الثوري أثناء رحلة له من باريس إلى بغداد، في أكتوبر الماضي.

ووفقا لوكالة “أسوشييتد برس” فقد طالبت الخارجية الفرنسية بإلغاء حكم الإعدام الذي وصفته بـ “غير الإنساني ويمثل ضربة خطيرة لحرية التعبير والصحافة”.

تابعنا على منصة غوغل لـ الأخبار

شاهد أيضاً