الثلاثاء 16 رجب 1444 ﻫ - 7 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

طهران تعترف بمقتل 200 شخصاً "فقط" خلال الاحتجاجات!

قال مجلس أمن الدولة الإيراني (السبت 3-12-2022) إن 200 شخص لقوا حتفهم في إيران خلال أحداث الشغب التي اندلعت في أنحاء البلاد منذ منتصف سبتمبر أيلول، وهو رقم أقل كثيرا عما ذكرته جماعات حقوق الإنسان.

وقدر قائد في الحرس الثوري الإيراني عدد القتلى بثلاثمئة.

ونقلت وكالة ميزان التابعة للسلطة القضائية عن مجلس أمن الدولة بوزارة الداخلية قوله “200 لقوا حتفهم خلال أحداث الشغب الأخيرة”.

ويشمل عدد القتلى وفق البيان الإيراني الرسمي عناصر قوات الأمن والمدنيين الذين قتلوا خلال ما وصفته بـ”الهجمات الإرهابية” والاضطرابات الأمنية التي شهدتها مدن إيرانية، إضافة إلى عناصر من جماعات مسلحة وانفصالية.

وأشار البيان إلى أن ما شهدته البلاد لم يكن احتجاجات سلمية، بل عمليات تخريب تهدف لزعزعة الأمن ونشر العنف.

وأكد البيان حصول عمليات تهريب كميات كبيرة من السلاح إلى إيران لتوسيع دائرة “العمليات الإرهابية”.

في سياق متصل، قال زعيم أهل السنة في إيران مولوي عبد الحميد إن من الخطأ الحكم بالإعدام على المتظاهرين، إذ هزت المظاهرات جنوب شرق إيران المضطرب وسط احتجاجات مستمرة منذ ثلاثة أشهر على الرغم من حملة القمع العنيفة التي تمارسها الدولة.

وقال مولوي عبد الحميد إن من الخطأ للقضاء المحافظ أن يتهم المتظاهرين “بالحرابة”، وهو مصطلح إسلامي يعني محاربة الله، التي جزاؤها الإعدام.

    المصدر :
  • رويترز