طهران تقر بتراجع قطاع النفط جراء العقوبات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

في ما يمكن اعتباره اعترافا رسميا من إيران بضغط العقوبات الأميركية على اقتصادها، أكد وزير النفط الإيراني، بيجن زنغنه، أن العقوبات أدت إلى تراجع قطاع النفط في إيران، قائلا إن “طهران ستقاوم”.

وقال “صناعة النفط في إيران تتعرض كل بضعة سنوات لضربة قاصمة والعقوبات الاقتصادية تعتبر من بينها… أدى ذلك لتراجع صناعة النفط الإيرانية عن مكانتها وموقعها العالمي ولكن سنقاوم في هذه المنطقة”.

وكان موقع وزارة النفط الإيرانية نقل عن زنغنه قوله، الأحد، إن إيران ستستخدم أي وسيلة ممكنة لتصدير إنتاجها من الخام.

وقال زنغنه: “سنستخدم كل وسيلة ممكنة لتصدير نفطنا، ولن نرضخ للضغط الأميركي، لأن تصدير النفط حق مشروع لإيران”.

وتقلصت صادرات إيران من النفط الخام أكثر من 80%، بعد أن أعادت الولايات المتحدة فرض عقوبات عقب انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترمب العام الماضي من اتفاق 2015 النووي بين إيران والقوى العالمية.

وردا على ذلك، قلصت إيران التزاماتها بموجب اتفاق 2015 الذي قبلت طهران بمقتضاه بكبح أنشطتها النووية مقابل رفع معظم العقوبات الدولية.

وأكدت هيئة الطاقة الذرية الإيرانية، اليوم الثلاثاء، أن طهران ستقلص بدرجة أكبر التزاماتها بموجب الاتفاق إذا لم تفِ الأطراف الأوروبية بتعهدها بحماية اقتصاد إيران من العقوبات الأميركية.

ونقلت وكالة الطلبة للأنباء عن بهروز كمالوندي، المتحدث باسم الهيئة قوله: “سنمضي قدما في خطتنا لتقليص الالتزامات إزاء الاتفاق النووي إذا فشلت الأطراف الأخرى في الوفاء بتعهداتها”.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More