عشائر العراق ترفض طلب الحشد تأمين الحدود مع سوريا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

رفضت العشائر العربية المنتشرة في غرب وشمال غربي #العراق، تصريحات أمين عام ميليشيات #عصائب_أهل_الحق، قيس الخزعلي، حول انتشارها لتأمين الحدود مع #سوريا.

وفي رد من قبل المتحدث باسم العشائر العربية، مزاحم الحويت، الثلاثاء، على تصريحات زعيم ميليشيات العصائب، أكد الحويت رفض ما وصفه بانتشار ميليشيات الحشد الشعبي الإيرانية على الحدود السورية العراقية، مشيراً إلى أنه أبلغ قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأميركية بخطورة ذلك.

وكان زعيم ميليشيات عصائب أهل الحق المدعومة من إيران، الخزعلي، طالب الحكومة العراقية بإعطائه دوراً رسمياً للحشد الشعبي في تأمين الحدود مع سوريا.

وأضاف المتحدث باسم العشار العربية، الحويت، أن أهداف زعيم العصائب معروفة بالنسبة لنا، موضحاً أن هناك اتفاقيات بين الميليشيات السورية ونظيرتها العراقية على فتح نقاط جمركية تكون تابعة إلى الحشد الشعبي.

وذكر أن تلك الميليشيات كانت تتلقى رواتبها وأموالها من إيران، لكن وبسبب فرض العقوبات الأميركية على إيران، تم خفض رواتب الميليشيات وأصبح التمويل ذاتياً.

يذكر أن ميليشيات #الحشد_الشعبي، إلى جانب تمويلها من إيران، كانت تغذي نشاطاتها من خلال فرض إتاوات على مرور الشاحنات في بعض الطرق، إضافة إلى سيطرتهم على صالات القمار والحانات في بغداد.

كما أشار الحويت إلى أن هناك عمليات سلب ونهب واعتقالات تجري بحق المدنيين، مبيناً أن إطلاق سراحهم يكون مقابل مبالغ مالية تتراوح بين 10 آلاف إلى 50 ألف دولار.

وأكد الحويت رفضه القاطع لتصريحات الخزعلي المطالبة بنشر ميليشياته الإجرامية على الشريط الحدودي، والتي ارتكبت أبشع الجرائم بحق العرب السنة في المحافظات السنية، ومنها المناطق المتنازع عليها.

وشدد على أن جرائم تلك الميليشيات في سوريا هي ذاتها في العراق، وأن الجميع يرفض انتشار الميليشيات على الشريط الحدودي.

 

المصدر: بغداد – حسن السعيدي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً