استمع لاذاعتنا

عقبات تواجه بايدن مع استعداده لدخول البيت الأبيض

يبدو أن الرئيس المنتخب جو بايدن يواجه عقبات، مع استعداده لدخول البيت الأبيض يعد فوزه بانتخابات الرئاسة الأسبوع الماضي.

وقالت شبكة “سي إن إن” الإخبارية الأميركية، إن إدارة الرئيس دونالد ترامب تمنع بايدن من الاطلاع على عدد كبير من الرسائل التي بعثها إليه زعماء العالم.

ونقلت الشبكة عن مسؤولين في وزارة الخارجية الأميركية، أن الرسائل لا تزال محتجزة في الوزارة، ولن يكون بمقدور الرئيس المنتخب قراءتها حتى تسمح الإدارة الحالية بذلك.

ويأتي هذا التطور بعد يوم واحد من تقرير أشار إلى إدارة ترامب تمنع بايدن من الاطلاع على التقارير الاستخبارية، التي يحصل عليها عادة الرؤساء المنتخبون خلال الفترة الانتقالية.

وجرى العرف في الولايات المتحدة، أن تتولى وزارة الخارجية مساندة الرئيس المنتخب في الاتصالات الخارجية، فتتلقى رسائل دولية ثم ترسلها إليه بدورها.

ولذلك عمدت العديد من دول العالم إلى توجيه الرسائل إلى الوزارة في عطلة نهاية الأسبوع الماضي، غير أنها لم تتزحزح من مكانها.

وأمام خطوات إدارة ترامب، لجأ فريق بايدن إلى إجراء اتصالات بصورة منفردة مع الحكومات الأجنبية، فيما أجرى الرئيس المنتخب مكالمات شخصية مع قادة أجانب.

وتحدث بايدن مع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.

وتمت اتصالات فريق بايدن الدولي من دون الدعم اللوجستي والترجمة، التي توفرها وزارة الخارجية للرؤساء المنتخبين في الولايات المتحدة.

وقال مصدر مطلع على المسألة: “إنهم (فريق بايدن) يفضلون الاستعانة بموارد وزارة الخارجية”، وأضاف أنه “بات يتعين على فريق بايدن التعامل مع تحد غير متوقع، وهو تأمين الاتصالات الدولية”.

ولم يقتصر الأمر على حرمان بايدن من تلقي الرسائل والمساعدة في وزارة الخارجية، إذ يرفض الوزير مايك بومبيو الاعتراف بفوز بايدن، على غرار ما يفعله ترامب.

وقال بومبيو في تصريح أثار الجدل: “سيكون انتقال سلس لولاية ثانية لإدارة ترامب”.

وكانت شبكة “فوكس نيوز” ذكرت، الأربعاء، أن بايدن ممنوع من الاطلاع على المعلومات الاستخبارية، بسبب رفض ترامب الإقرار بالهزيمة، في الانتخابات الرئاسية التي أجريت الأسبوع الماضي.

ويقول موقع وزارة الخارجية الأميركية على الإنترنت إن الفترة الانتقالية تبلغ التي 75 يوما، تُطلع فيها الإدارة المنتهية ولايتها الإدارة الجديدة على العديد من الملفات الحساسة، مثل الأمن القومي والسياسية الخارجية، وهذا يمكن الرئيس المنتخب من اتخاذ قرارات مبنية على معرفة جيدة.

لكن يبدو أن دونالد ترامب عازم على تعقيد المرحلة الانتقالية أمام بايدن، لجعل بداية ولايته أمرا صعبا، غير أن المرشح الفائز شدد على أن خطوات ترامب لن تجدي نفعا.