الأحد 9 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 4 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

عقب استقالة تراس.. فوضى بالساحة السياسية البريطانية

ستشهد الساحة السياسية البريطانية المزيد من الفوضى، في أعقاب استقالة ليز تراس، وفق ما أشارت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني.

وقالت الصحيفة: “بدا أن الشهور القليلة الماضية بمثابة رحلة عاصفة بالنسبة لبريطانيا، لكن يبدو أن هناك أوقاتا أكثر اضطراباً سوف تشهدها البلاد في المرحلة المقبلة، حيث من المقرر أن تشهد بريطانيا انتخاب ثالث رئيس وزراء في غضون 8 أسابيع فقط، في ظل المطالبات الغاضبة بإجراء انتخابات عامة، لكن لا يوجد مسار واضح لذلك حتى الآن”.

وأضافت: “من المقرر أن يتم إجراء أقرب انتخابات عامة في بريطانيا 2025، ورغم أن البرلمان يمكنه الدعوة لانتخابات مبكرة، فإن الغالبية العظمى التي يتمتع بها حزب المحافظين الحاكم تعني أنه لا يمكن إجراء تصويت مبكر دون أن يكون هناك دعم كبير لهذا التوجه من النواب المحافظين”.

وتابعت الصحيفة: “استطلاعات الرأي تظهر أنه في حالة إجراء الانتخابات في بريطانيا الآن، فإن حزب المحافظين سوف يتعرض لهزيمة قاسية، ويعتقد محللون أن حزب العمال يمكنه تحقيق فوز كاسح مثل الذي منح توني بلير رئاسة الوزراء في 1997، في حين يرى بعض المراقبين أن المحافظين يمكن أن يتم محوهم من البرلمان، في ظل توقعات بحصولهم على 5 مقاعد فقط مقابل 523 مقعداً لصالح حزب العمال”.

وذكرت الصحيفة أن استطلاعات رأي كشفت أن 63% من البريطانيين يريدون الانتخابات، وهو ما يضع المزيد من الضغط على الزعيم المقبل لحزب المحافظين.

وقالت الصحيفة: “عززت فكرة عودة بوريس جونسون إلى منصب رئيس الوزراء في بريطانيا فرصة إجراء انتخابات مبكرة”.

ونقلت الصحيفة عن زعيم حزب العمال كير ستارمر قوله إنه “يجب إجراء انتخابات فوراً، لأن بريطانيا لا يمكنها أن تخوض تجربة أخرى مع قيادة حزب المحافظين”.