استمع لاذاعتنا

علييف: أرمينيا ترتكب جريمة بحق المسلمين بتخريبها المعالم الدينية في أراضينا المحتلة

قال الرئيس الأذري إلهام علييف اليوم الثلاثاء، إنّ أرمينيا ارتكبت جريمة بحق العالم الإسلامي من خلال تخريب المعالم الدينية والثقافية الموجودة داخل الأراضي الأذرية التي تحتلها.

تصريحات علييف جاءت خلال استقباله سفراء الدول الإسلامية العاملين في العاصمة باكو.

وأوضح علييف أنّ أذربيجان تعدّ من الدول الناشطة في منظمة التعاون الإسلامي، وأنّ باكو تدافع عن الدول الإسلامية في كافة المحافل والمؤسسات الدولية.

وشكر علييف كافة دول المنظمة على دعمها لأذربيجان، وإقرارها حقها في استعادة أراضيها المحتلة من قبل أرمينيا.

وتابع علييف قائلا: “قسم من أراضينا خاضع لاحتلال القوات الأرمينية منذ فترة طويلة، وحكومة يريفان تهمّش القوانين الدولية وقرارات مجلس الأمن الدولي، بإصرارها على احتلال الأراضي الأذرية”.

ومنذ عام 1992 تحتل أرمينيا نحو 20 % من الأراضي الأذرية، والتي تضم إقليم “قره باغ” (5 محافظات)، و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي “آغدام”، و”فضولي”.

وتسبب ذلك في تهجير نحو مليون أذري من أراضيهم ومدنهم، فضلا عن مقتل نحو 30 ألف شخص.

ورغم استمرار التفاوض بين البلدين، منذ وقف إطلاق النار عام 1994، إلا أن المناوشات المسلحة على الحدود بين الفينة والأخرى، والتهديدات باندلاع حرب أخرى لا تزال مستمرة، في ظل عدم توقيع الطرفين معاهدة سلام دائم بينهما.