عمال إيران في مظاهرة اليوم: لن يخفنا التهديد والسجن

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

استمر عمال “شركة الصلب” في الأهواز في احتجاجاتهم لليوم التاسع والعشرين، مطلقين شعارات عمالية وسياسية ضد الأمن والرئيس الإيراني.

وهتف العمال في مظاهراتهم، اليوم السبت، بشعارات مثل: “التهديد والسجن أصبحا دون جدوى” و”لم يشاهد شعب مثل هذا الظلم” و”روحاني أيها الكذاب.. أين مفتاحك لحل المشاكل؟”، بالإضافة لـ”الموت للظالم”.

ورفع عمال “شركة الصلب” في الأهواز أو “فولاذ الأهواز” شعار “التهديد والسجن أصبحا من دون جدوى” تحدياً للاعتقالات التي قام بها الأمن الإيراني ضد قادة الاحتجاجات خلال الإيام الماضية، حيث تشير تقارير منظمات حقوق الإنسان في إيران إلى اعتقال 10 من العمال ليلاً خلال الأيام الماضية.

كما هتف عمال “شركة فولاذ الأهواز”، اليوم السبت، بشعارات: “لم يرَ أي شعب مثل هذا الظلم”، و”هيهات منا الذلة”.

وقد اكتظت مواقع التواصل الاجتماعي منذ صباح اليوم بالصور ومقاطع الفيديو التي توثق المظاهرات الاحتجاجية للعمال في شوارع الأهواز وأمام الدوائر الحكومية.

وكان العمال الإيرانيون قد رفعوا شعارات سياسية خلال احتجاجاتهم في الأسبوع الماضي، منددة بحضور إيران العسكري في سوريا ومساعدة طهران للميليشيات في اليمن وفصائل فلسطينية والنظام السوري، منها “اتركوا سوريا وفكروا في حالنا”، و”دعم النظام لفصائل فلسطينية وسوريا سبب مأساتنا”.

ويعاني هؤلاء العمال من عدم تقاضيهم رواتبهم لمدة أشهر في حين تتدفق المساعدات المالية الإيرانية بشتى الطرق إلى المتحالفين مع سياسيات طهران في الخارج.

يذكر أن مظاهرات احتجاجية عارمة عمت أكثر من 100 مدينة إيرانية في الأشهر الأخيرة، وأطلقت خلالها شعارات شبيهة بهذه الهتافات الغاضبة، تعارض تدخل نظام الولي الفقيه في أزمات دول الجوار، ومن هذه الشعارات “اتركوا سوريا والتفتوا لنا”.

يذكر أن النظام الإيراني أنفق مليارات الدولارات كدعم اقتصادي لحكومة بشار الأسد، بالإضافة إلى خسائره البشرية هناك. وقد قدّر مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا هذه التكلفة بنحو ستة مليارات دولار سنوياً، غير أن مصادر أخرى عسكرية رجحت أن يتخطى هذا الرقم الـ14 مليار دولار.

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً