الخميس 22 ذو القعدة 1445 ﻫ - 30 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

غالانت: هدفنا القضاء على حماس وإنشاء واقع أمني جديد في غزة

قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت (الجمعة 20-10-2023) إن أحد أهداف الحملة العسكرية في قطاع غزة هو إنهاء مسؤولية إسرائيل عن القطاع الساحلي الفلسطيني.

ولا يملك قطاع غزة حق الخروج إلى العالم إلا عبر إسرائيل التي تسيطر على 90 بالمئة من الحدود البرية والبحرية للقطاع وعبر مصر التي تتشارك معبرا بريا ضيقا مع جنوب القطاع.

وتحاصر إسرائيل القطاع منذ سيطرة حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) عليه في 2007 وتفرض قيودا شاملة على الصادرات والواردات وقيودا شاملة على من بوسعه الدخول أو الخروج.

وتدعم مصر الحصار إلى حد كبير، إذ تنظر إلى حماس على أنها تهديد لاستقرارها.

وذكر غالانت في مؤتمر صحفي أمام لجنة الشؤون الخارجية والدفاع بالكنيست أن حملة غزة التي نُفذت بعد هجوم حماس على بلدات إسرائيلية في السابع من أكتوبر تشرين الأول ستتألف من ثلاث مراحل.

وقال غالانت إن المرحلة الأولى من العملية العسكرية الجارية تستهدف تدمير البنية التحتية لحماس، مضيفا أن المرحلة الوسطى ستشمل “عمليات أقل حدة” للقضاء على “جيوب المقاومة”.

وجاء في بيان مكتب غالانت أن الوزير قال “ستتطلب المرحلة الثالثة إخلاء مسؤولية إسرائيل عن قطاع غزة مدى الحياة وإنشاء واقع أمني جديد لسكان إسرائيل”.

وعادة ما تزود إسرائيل غزة بأغلب احتياجاتها من الطاقة، لكنها قطعت الإمدادات بعد السابع من أكتوبر تشرين الأول ورفضت أيضا دخول المياه أو المستلزمات الطبية إلى القطاع.

وسعت إسرائيل أيضا فيما سبق إلى الإشراف على الواردات الداخلة إلى غزة لمنع وصول المواد العسكرية إلى حماس.