الخميس 22 ذو القعدة 1445 ﻫ - 30 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"غالانت" يطالب بخطة واضحة لإدارة غزة بعد الحرب ويعارض الحكم العسكري

واجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأربعاء تحديا علنيا من وزير الدفاع يوآف جالانت فيما يتعلق بخطة ما بعد الحرب في قطاع غزة، إذ تعهد الأخير بمعارضة أي حكم عسكري إسرائيلي طويل الأمد للقطاع الفلسطيني المدمر.

وقال جالانت خلال مؤتمر صحفي بثه التلفزيون إنه، بعد اندلاع الصراع بفترة وجيزة في أكتوبر تشرين الأول، دعم خطة لتكوين إدارة فلسطينية جديدة ليست لها صلة بحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وأضاف الوزير المنتمي إلى حزب الليكود الذي يتزعمه رئيس الوزراء نتنياهو أن تلك الجهود “لم تجد استجابة” داخل الحكومة الإسرائيلية.

وأردف “أدعو رئيس الوزراء إلى إعلان أن إسرائيل لن تحكم غزة عسكريا. لابد من تأسيس بديل لحكم حماس… التردد في اتخاذ القرار سيؤدي إلى ضياع المكاسب العسكرية (للحرب)”.

ولم يصدر تعقيب فوري من نتنياهو الذي نشر في وقت سابق اليوم الأربعاء بيانا يبدو أنه رد على تعليقات مماثلة من وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن.

وقال نتنياهو إن إسرائيل ستحتفظ بالسيطرة الأمنية الشاملة على القطاع إذا حققت هدفها الحربي المتمثل في تفكيك حكومة حماس وجناحها العسكري في غزة.

ولم يصل إلى حد وصف هذا السيناريو بأنه احتلال.

ورفض أيضا مقترحات تدعو إلى عودة السلطة الفلسطينية المدعومة دوليا وتمارس حكما جزئيا في الضفة الغربية المحتلة إلى غزة بعد الحرب.

واتهم نتنياهو السلطة الفلسطينية بمعاداة إسرائيل.

ويضم الائتلاف الإسرائيلي الحاكم أيضا قوميين متشددين يسعون إلى تفكيك السلطة الفلسطينية وتوسيع المستوطنات اليهودية في قطاع غزة.

    المصدر :
  • رويترز