الجمعة 11 ربيع الأول 1444 ﻫ - 7 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

غانتس: إذا امتلكت إيران السلاح النووي سيزداد الوضع سوءًا

قال وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس، الثلاثاء، إن أعداد أجهزة الطرد المركزي المتطورة التي بحوزة إيران أكبر بكثير من المعلن عنها.

وأضاف غانتس وفق “يديعوت أحرونوت” في إيجاز لسفراء مجلس الأمن والدول الأعضاء في اتفاقية “أبراهام” في الأمم المتحدة: “لقد ضاعفت إيران قدرتها على تخصيب اليورانيوم ثلاث مرات”.

وزعم أن إيران هي أكبر عامل زعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط، ويمكن أن يؤدي إلى “الإرهاب وسباق التسلح”.

وتابع غانتس: “اعتقد أنه يمكن منع هذا وأن وقت العمل قد حان الآن، وتهدد إيران الاقتصاد العالمي وموارد الطاقة وتؤثر على أسعار الغذاء والتجارة وحرية الملاحة والاستقرار في الشرق الأوسط”.

وادعى أنه إذا كان لدى إيران إذا كان لديها مظلة نووية، فإن الوضع سيزداد سوءًا.

مواقع إيرانية بسوريا

وكشف غانتس عن خريطة قال إنها لمواقع عسكرية في سوريا، استخدمت لتصنيع ذخائر متطورة لإيران وحلفائها.

وفي تصريح من نيويورك، قال غانتس إن “إيران تبني صناعات إرهابية في سوريا من أجل احتياجاتها، وقد بدأت مؤخرا في بناء صناعات متطورة في اليمن ولبنان أيضا”، مشددا على أن “هذا الاتجاه يجب أن يتوقف”.

وأشار إلى مركز الدراسات والبحوث العلمية CER قرب مدينة مصياف شمال غرب سوريا، قائلا: “المواقع التي أكشفها لكم على الخريطة، وخاصة موقع تحت الأرض في مصياف حيث يتم تصنيع صواريخ دقيقة، تشكل تهديدا محتملا للمنطقة وإسرائيل”.

واتهم إيران بتحويل المواقع العسكرية السورية إلى منشآت لتصنيع صواريخ دقيقة التوجيه لـ”حزب الله” والميليشيات الإيرانية الأخرى في المنطقة”، لافتا إلى أن “هذا الأمر بدأ في عهد قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني”.

وأشار غانتس​، إلى أن “​إيران​ تنتج أجهزة طرد مركزي جديدة لتخصيب اليورانيوم”، موضحا أن “بإمكان إيران الوصول إلى كمية كافية من المواد المخصبة خلال أسابيع”.