غوتيريس: لا يجب إلغاء اتفاق إيران النووي قبل إيجاد البديل

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، الخميس، إنه لا يجب أن يتم إلغاء الاتفاق النووي مع إيران “إلا إذا كان لدينا بديل جيد”.

تصريحات غوتيريس جاءت ضمن مقابلة مع شبكة “بي بي سيBBC ” البريطانية.

وقال غوتيريس: “إذا توصلنا لاتفاق أفضل في يوم ما ليحل محله فلا بأس، لكن يجب ألا نلغيه إذا لم يكن لدينا بديل جيد”.

وأضاف: “أعتقد أن خطة العمل المشتركة الشاملة (الاتفاق النووي الإيراني) كانت انتصاراً دبلوماسياً مهماً وأظن أنه سيكون من الضروري الحفاظ عليها لكنني أعتقد أيضاً أن هناك حالات سيتعين فيها إجراء حوار بناء لأني أرى أن المنطقة في وضع خطر جداً”.

وتابع قائلاً: “أتفهم مخاوف بعض الدول فيما يتعلق بالنفوذ الإيراني في دول أخرى بالمنطقة. لذا أعتقد أن علينا فصل الأمور عن بعضها”.

وكان مصدر مطلع بالبيت الأبيض أفاد أن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، قرر تقريباً الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم مع إيران في 2015 بحلول 12 أيار/مايو، لكن لم يتضح بعد ما الذي سيفعله على وجه التحديد.

وقال المصدر، بحسب ما نقلت عنه وكالة “رويترز”، إن هناك احتمالاً لأن يختار ترمب بقاء الولايات المتحدة ضمن الاتفاق الدولي، الذي وافقت إيران بموجبه على الحد من برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات، وذلك من أجل “الحفاظ على التحالف” مع فرنسا وحفظ ماء وجه الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الذي التقى ترمب الأسبوع الماضي وحثه على عدم الانسحاب من الاتفاق.

ويتعين على ترمب أن يقرر بحلول 12 أيار/مايو ما إذا كان سيجدد تعليق بعض العقوبات الأميركية على إيران. وقال مسؤول بالبيت الأبيض، تحدث شريطة عدم نشر اسمه، إنه من الممكن أن يتوصل الرئيس الأميركي إلى قرار “لا يتعلق بانسحاب كامل”، لكن المسؤول لم يستطع تحديد ما الذي سيفعله ترمب.

وكان الاتفاق، الذي أبرم بين إيران والقوى الست الكبرى، (بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة)، من بين أبرز السياسات الخارجية للرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، لكن ترمب وصفه بأنه “واحد من أسوأ الاتفاقات التي شهدها على الإطلاق”

 

المصدر وكالات

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً