الأثنين 19 ذو القعدة 1445 ﻫ - 27 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

فايننشيال تايمز: إدارة بايدن تُخطط لوضع علامات على البضائع المنتجة في الضفة الغربية.. ما السبب؟

قالت صحيفة “فايننشيال تايمز” إن إدارة الرئيس بايدن تخطط للمطالبة بوضع علامات على البضائع المنتجة في المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية، وذلك بسبب استياء واشنطن من سلوك تل أبيب.

وأشارت الصحيفة إلى أن الخطوة تعتبر بمثابة “علامة أخرى على استياء” البيت الأبيض من حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وتهدف الخطوة إلى زيادة الضغط على إسرائيل في ظل عنف المستوطنين المتزايد ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية كما تأتي وسط إحباط أمريكي من سلوك تل أبيب في الحرب.

وذكرت الصحيفة أنه لم يتم تحديد الموعد النهائي لتنفيذ الخطة.

ويعكس هذا القرار المرتقب، سياسة الرئيس السابق دونالد ترامب التي أعلنها عام 2020 والتي تسمح بوضع ملصقات “صنع في إسرائيل” على المنتجات المصنعة في مستوطنات الضفة الغربية.

وتضع عدة دول ملصقات على البضائع القادمة من المستوطنات، علما أن محكمة بالاتحاد الأوروبي قضت عام 2019 بضرورة أن تحمل البضائع المستوردة من مستوطنات يهودية في الضفة الغربية ملصقات تشير إلى أنها منتجة في الأراضي المحتلة وليست مصنوعة في إسرائيل نفسها.

ووفق “فايننشيال تايمز”، كانت إدارة الرئيس جو بايدن على وشك الإعلان عن الخطوة في الشهر الماضي بعد إعلان وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش، عن أكبر عملية مصادرة لأراضي الضفة الغربية منذ عقود.

وجاء إعلان سموتريتش بعد زيارة وزير الخارجية أنتوني بلينكن إلى إسرائيل مما أغضب واشنطن.

وقالت الصحيفة إن الخارجية الأمريكية رفضت التعليق حول الخطوة.

وأدت الحرب الإسرائيلية على غزة والتي قتل الجيش الإسرائيلي خلالها أكثر من 33 ألف فلسطيني حتى الآن، إلى زيادة التوترات بين الحليفين حيث حذر بايدن رئيس الوزراء الإسرائيلي في محادثة هاتفية الخميس، من أن الدعم الأمريكي لإسرائيل في الصراع سيعتمد على اتخاذ خطوات فورية لتخفيف المعاناة الإنسانية في القطاع.

    المصدر :
  • روسيا اليوم