فوضى عارمة متوقعة اليوم في فرنسا.. والسبب!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

حذرت إدارة الشركة الوطنية للسكك الحديد في #فرنسا “إس إن سي إف” من أن المسافرين قد يواجهون، الأربعاء، يوما ثانيا من الفوضى الكبيرة مع استمرار العمال في إضرابهم احتجاجا على خطة الحكومة لإصلاح الشركة.

وسيتم تشغيل قطار واحد “تي جي في” فائق السرعة من أصل سبعة وقطار واحد من أصل خمسة قطارات داخلية بشكل مشابه لما حدث الثلاثاء الماضي، وفق ما أفادت الشركة.

ويبلغ عدد مستخدمي القطارات في فرنسا 4,5 مليون يوميا، ويتوقع أن يتسبب إضراب العمال ببلبلة كبيرة في ظل تصميم النقابات على إفشال الإصلاح كما تعهد ماكرون في هذا القطاع.

وابتكرت النقابات لهذا الهدف مفهوم إضراب ليومين كل خمسة أيام يستمر حتى نهاية حزيران/يونيو، ما يوازي 36 يوما من الإضراب بصورة إجمالية، سعيا منها للانتصار في اختبار القوة مع الإليزيه مراهنة على الاستنزاف.

وحدها حركة النقل الدولية تبقى مستثناة إلى حد ما من الإضراب مع تسيير ثلاثة قطارات “يوروستار” من أصل أربعة وحركة سير شبه طبيعية على خطوط “تاليس” إلى #بلجيكا.

في المقابل، لن يكون هناك أي قطار إلى #إسبانيا وإيطاليا وسويسرا.

ويحتج موظفو السكك الحديد على إلغاء الوضع الخاص الذي يحظون به، وكيفية فتح القطاع على المنافسة وتحويل الشركة إلى مساهمة، ما يمهد بنظرهم لعملية خصخصة في المستقبل، رغم نفي الحكومة.

وتشير الحكومة في تبريرها للإصلاح المزمع، إلى الديون الطائلة المترتبة على الشركة والبالغة 46,6 مليار يورو في نهاية 2017، وتشدد على ضرورة تحديث قطاع سيفتح قريبا على المنافسة، مذكرة بأن “كلفة تسيير قطار في فرنسا أعلى بثلاثين بالمئة من أي مكان آخر”.

في المقابل، تدعو “الكونفيدرالية العامة للعمل” (سي جي تي)، أكبر النقابات الفرنسية، إلى “ضم المعارك”، آملة في جمع المطالب للدفاع عن الخدمات العامة وما يعرف بـ”النموذج الاجتماعي الفرنسي”.

 

المصدر

باريس -فرانس برس
Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً