السبت 17 ذو القعدة 1445 ﻫ - 25 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

فيديو.. طلاب ثانويات فرنسية ينضمون لحملة وقف الحرب على غزة

يُخطط طلاب ثانويات فرنسية للانضمام إلى الحركة الطلابية ضد الحرب على غزة، وتأتي هذه الخطوة بعد معهد العلوم السياسة المرموق في باريس، وجامعة السربون العريقة.

فعلى وقع الحراك الطلابي الذي انطلق من جامعات الولايات المتحدة الأمريكية، دعا اتحاد المدارس الثانوية الفرنسية (USL) إلى الإضراب وحصار المؤسسات التعليمية.

والرسالة هي نفسها: “المطالبة بوقف إطلاق النار في غزة والاعتراف بالدولة الفلسطينية من قِبَل فرنسا”.

وفي مقابلة مع تلفزيون “بي إف إم تي في”، قال الفتى مانس نادل، نائب رئيس اتحاد المدارس الثانوية، إنه “سيتم إغلاق عدد كبير من المدارس الثانوية اعتبارا من اليوم الإثنين”.

وغرد الفتى على حسابه في منصة إكس قائلا: “نسمع كل الجدل حول التعبئة الطلابية، لكن من يستطيع أن يتحدث عن مئات القتلى الذين عثر عليهم في المقابر الجماعية بمستشفى ناصر؟ شاركوا، لا تتوقفوا عن الحديث عن غزة”.

وكانت الشرطة الفرنسية أجلت الأسبوع الطلاب المؤيدين للفلسطينيين الذين اعتصموا داخل معهد العلوم السياسية في باريس.

وفي مقابلة مع صحيفة “لا تريبيون دو ديمانش”، عبّر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لأول مرة عن مشاعره تجاه الحركة الطلابية الفرنسية. وقال: “من المشروع تماما وحتى الصحي والمطمئن أن يتمكن شبابنا من القول إن الأخبار الدولية تؤثر عليهم وأنهم يناقشونها. لكن فرض هذه السياسة أو تلك على مؤسسة ما بالقوة والعرقلة، ومنع الطلاب الآخرين من الوصول إلى الأقسام بحجة أنهم يهود، هذه ليست الجمهورية. إنه ليس احترام الآخرين والتعددية” بحسب قوله.

 

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا بالبنية التحتية، مما أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

 

وبالإضافة إلى الخسائر البشرية، تسببت الحرب بكارثة إنسانية غير مسبوقة وبدمار هائل في البنى التحتية والممتلكات، ونزوح نحو مليوني فلسطيني من أصل نحو 2.3 مليون في غزة، بحسب بيانات فلسطينية وأممية.

 

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور التدابير المؤقتة من محكمة العدل الدولية، وكذلك رغم إصدار مجلس الأمن الدولي لاحقا قرار بوقف إطلاق النار فورا.

 

ومنذ أشهر، تقود مصر وقطر والولايات المتحدة مفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل وحركة حماس بهدف التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار في قطاع غزة وتبادل للأسرى والمحتجزين بين الطرفين.

    المصدر :
  • القدس العربي