الخميس 22 ذو القعدة 1445 ﻫ - 30 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

في اليوم الـ214 حصيلة جديدة لضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة وارتفاع عدد المعتقلين

كشفت وزارة الصحة بغزة اليوم الثلاثاء 6 أيار /مايو الجاري، عن ارتفاع حصيلة الضحايا في اليوم الـ214 للعدوان الإسرائيلي على القطاع.

وبحسب بيان وزارة الصحة في غزة، ارتفع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي إلى 34,789 شهيدا و78,204 مصابين منذ ٧ أكتوبر.

وقالت وزارة الصحة بغزة إن الاحتلال الإسرائيلي ارتكب 6 مجازر في القطاع راح ضحيتها 54 شهيدا و96 مصابا خلال 24 ساعة.

ارتفاع عدد الأسرى:

بدوره، كشف نادي الأسير الفلسطيني: قوات الاحتلال اعتقلت 22 مواطنا بالضفة الغربية منذ أمس بينهم طالبة جامعية وطفل جريح.

وقال نادي الأسير وهيئة شؤون الأسرى والمحررين “اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيليّ منذ مساء أمس وحتّى صباح اليوم الثلاثاء 22 فلسطينياً على الأقل من الضّفة، بينهم الطالبة في جامعة بيرزيت يارا أبو حشيش، بالإضافة إلى طفل جريح يبلغ من العمر 8 أعوام، وأسرى سابقين”.

وفي اليوم الـ214 من عدوانه على غزة، يواصل جيش الاحتلال غاراته على مناطق في القطاع المحاصر، وأعلن أن قواته سيطرت “بالكامل” على معبر رفح، في حين قالت كتائب القسام إنها قصفت قوات الاحتلال المتوغلة شرق معبر رفح بقذائف هاون من العيار الثقيل.

من جهتها، جددت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” تحذيراتها من أن كارثة الجوع ستزداد سوءا -خاصة شمال غزة- إذا توقف دخول الإمدادات.

وتأتي هذه التطورات في ظل ترقب لاستئناف مفاوضات القاهرة، بعد إعلان حركة المقاومة الإسلامية “حماس” أمس موافقتها على مقترح الوسيطين القطري والمصري لوقف إطلاق النار، في وقت أكدت إسرائيل أن المقترح “يتضمن ثغرات كبيرة”.

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا بالبنية التحتية، مما أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

 

وبالإضافة إلى الخسائر البشرية، تسببت الحرب بكارثة إنسانية غير مسبوقة وبدمار هائل في البنى التحتية والممتلكات، ونزوح نحو مليوني فلسطيني من أصل نحو 2.3 مليون في غزة، بحسب بيانات فلسطينية وأممية.

 

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور التدابير المؤقتة من محكمة العدل الدولية، وكذلك رغم إصدار مجلس الأمن الدولي لاحقا قرار بوقف إطلاق النار فورا.

 

ومنذ أشهر، تقود مصر وقطر والولايات المتحدة مفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل وحركة حماس بهدف التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار في قطاع غزة وتبادل للأسرى والمحتجزين بين الطرفين.

 

للمزيد اقرأ:

بوريل يتوقع تفاقم الأزمة الإنسانية جراء هجوم إسرائيل على رفح

 

    المصدر :
  • الجزيرة
  • رويترز