الثلاثاء 12 ذو الحجة 1445 ﻫ - 18 يونيو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

في ثاني أيام الهدنة.. أنباء عن اشتباكات بالعاصمة السودانية

رغم الهدنة المتفق عليها لاتزال الاشتباكات الخفيفة في العاصمة السودانية “الخرطوم” مستمرة بين قوات الدعم السريع والجيش السوداني، هذا وقد قال عدد من السكان في العاصمة الأربعاء إنهم سمعوا دوي اشتباكات بين طرفي الصراع الليلة الماضية في أجزاء من العاصمة السودانية، في ثاني أيام هدنة لمدة أسبوع بهدف السماح بإيصال المساعدات وتمهيد الطريق لهدنة أطول.

وجاء اتفاق وقف إطلاق النار، الذي يخضع لمراقبة السعودية والولايات المتحدة وكذلك طرفي الصراع المتمثلين في الجيش وقوات الدعم السريع شبه العسكرية، بعد خمسة أسابيع من القتال الكثيف في الخرطوم وامتداد أعمال العنف إلى مناطق أخرى من البلاد مثل إقليم دارفور غرب السودان.

وقال سكان في أم درمان، إحدى المدن الثلاث التي تكون معا ولاية الخرطوم، إن هناك تبادلا لإطلاق النار وقع في وقت متأخر أمس الثلاثاء 23\5\2023 في عدة مناطق.

وأضافوا أنهم سمعوا دوي نيران مدفعية كثيفة قرب قاعدة وادي سيدنا العسكرية في ضواحي العاصمة.

وقال الأستاذ الجامعي حسن عوض (48 عاما) لرويترز عبر الهاتف “سمعنا في شمال أمدرمان ليلة أمس أصوات اشتباكات عنيفة لكن الوضع بعد الهدنة أفضل كل يوم جديد يكون لدينا أمل باحتمال انتهاء كابوس الحرب… لقد كرهنا الحرب”.

وأدى وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ مساء الاثنين 22\5\2023 إلى هدوء نسبي للقتال في الخرطوم أمس الثلاثاء 23\5\2023، ومع ذلك لم تظهر مؤشرات تُذكر على زيادة سريعة في الإغاثة الإنسانية، إذ قالت فرق الإغاثة إن الكثير من الإمدادات وعمال الإغاثة الذين يصلون إلى بورتسودان على ساحل البحر الأحمر ينتظرون التصاريح والضمانات الأمنية.

واندلع القتال بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع شبه العسكرية القوية بينما كان يتم وضع اللمسات الأخيرة على خطط مدعومة دوليا للانتقال إلى إجراء انتخابات ديمقراطية.

وكان السودان يواجه بالفعل ضغوطا إنسانية شديدة قبل اندلاع الصراع في 15 أبريل\نيسان والذي أجبر أكثر من مليون شخص على الفرار من ديارهم وهدد بزعزعة استقرار المنطقة.

وقال فيليبو جراندي مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين الأربعاء إن ما يربو على 300 ألف فروا حتى الآن من السودان إلى دول مجاورة، إذ عبر كثيرون منهم إلى تشاد ومصر في الأيام القليلة الماضية.

وأضاف في تغريدة على تويتر “مساهمات المانحين في خطة التعامل مع اللاجئين لا تزال شحيحة. نحن بحاجة إلى مزيد من الموارد بشكل عاجل لدعم البلدان المضيفة للاجئين”.

وتقول الأمم المتحدة إن عدد من يحتاجون المساعدة داخل السودان قفز إلى 25 مليونا، أي أكثر من نصف سكان البلاد.

    المصدر :
  • رويترز