في سابقة.. الصدر يوكل مهامه لمعاونيه بعد تهديده بالقتل

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أصدر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الأربعاء، قرارا بتكليف 14 من معاونيه بإدارة جميع شؤون التيار العسكرية والسياسية والاقتصادية، وذلك بعد أيام من إعلانه تلقيه تهديدات بالقتل.

وقال الصدر، في بيان له إن “هؤلاء هم نواب عني في إدارة الأعمال العامة للتيار الصدري بكل تفاصيله”، داعيا “الجميع إلى الرجوع إليهم في مهام الأمور فإن طاعتهم طاعتي وهم يرجعون إلينا في مهام أمورهم متخذين في ذلك كله مسلك الاحتياط فإنه سبيل النجاة”.

وأشار إلى أن “قرارهم يكون إما إجماعيا أو توافقيا”، لافتا إلى أنهم “لن يتدخلوا بتفاصيل وجزئيات العمل ولهم الإشراف والمتابعة وتقويم العمل وكل ذلك إلزامي وقد ألحقنا معهم الملف السياسي والاقتصادي والعسكري”.

وفي بيان آخر، سمى الصدر “أعضاء مجلس الشورى، على أن تناط به مهام إبداء المشورة له أو للهيئة القيادية إضافة إلى تمثيله في بعض المحافل”.

وتأتي هذه الخطوة بعدما كشف الصدر في كلمته أمام المتظاهرين بساحة التحرير في بغداد، الجمعة الماضي، عن تهديدات باغتياله، وكرر عبارة “التهديد بالقتل”، لأكثر من خمس مرات.

وعقب ذلك، كشف المتحدث باسمه، جعفر الموسوي، عن وجود جهات داخلية وخارجية تقف وراء تهديد زعيم التيار بالقتل مقابل سكوته عن الفاسدين وتخليه عن مشروع الإصلاح، وفقا لبيان صدر عنه.

وقال الموسوي: “إننا على اطلاع ببعض تفاصيل التهديدات الجدية بالقتل التي وصل بعضها إلينا وهي من أطراف داخلية وخارجية”، لافتا إلى أنه “يعرف الجهات التي تقف خلف تلك التهديدات ومن يريد أن يسير بالبلد إلى الهاوية”.

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً