الثلاثاء 14 شوال 1445 ﻫ - 23 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

قائد "الفرقة 98" الإسرائيلية يفجر أزمة كبيرة داخل الجيش.. "نطأطئ رؤوسنا لفشلنا المدوي"

فجر ضابط إسرائيلي كبير أزمة جديدة داخل أروقة قيادة الجيش الإسرائيلي وجنوده بعد تصريحات حادة هام فيها القيادة السياسية الإسرائيلية واتهمها بأنها ليست على قدر ما يستحقه جنود الجيش.

وقال العميد دان جولدفوس قائد الفرقة 98 في الجيش الإسرائيلي الأربعاء (13-3-2024) “إننا نطأطئ رؤوسنا لفشلنا المدوي في الهجوم الذي شنته حماس في 7 أكتوبر 2023″.

ورأى جولدفوس أن  رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد تجنب تحمل المسؤولية عن هجوم 7 أكتوبر، على عكس وزير الدفاع والعديد من كبار ضباط الجيش الإسرائيلي”.

وبعد مطالبته السياسيين الإسرائيليين بالتوحد، قال الجيش الإسرائيلي إنه سيستدعي العميد دان جولدفوس قائد الفرقة 98 ، لإجراء “نقاش توضيحي”.

وطالب جولدفوس السياسيين الإسرائيليين بالتوحد قائلا إنهم ليسوا على قدر ما يستحقه جنود الجيش الذين يُقتلون في قطاع غزة.

وأضاف في الخطاب الذي نفى مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي علمه به مسبقا “إن ما حدث في 7 أكتوبر يدفع السياسيين “لطأطأة رؤوسهم”.

وقرأ العميد غولدفوس جزءا من كلماته في البيان الخاص الذي كتبه بالقرب من كيبوتس نيريم، وليس الخطاب الذي مرر له عن طريق المتحدث الرسمي، ليشكل حدثًا غير عادي ونادر في الجيش الإسرائيلي، حيث خاطب العميد السياسيين “من جميع الجهات”.

كما جاء في الخطاب: “لن نتهرب من المسؤولية، نحني رؤوسنا في في مواجهة فشلنا الذريع، لكن يجب أن تكونوا جديرين بنا.”

وقال الجيش الإسرائيلي إنه لم تتم الموافقة على تصريحات الجنرال دان جولدفوس الموجهة إلى القادة السياسيين في إسرائيل.

ودافع وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش بخطاب قائد الفرقة قائلا: إنه “محارب شجاع، ونوع القائد الذي يحتاجه جيش الدفاع الإسرائيلي اليوم أكثر من أي وقت مضى.”

وأشار وزير الداخلية موشيه أربيل بغولدفوس قائلا: “أحتضن وأخذ على محمل الجد كل كلمة من كلماته. قائد ومقاتل شجاع”.

ورفض رئيس الوزراء مرارا تحمل مسؤولية الفشل الأمني في 7 أكتوبر.

وكان نتنياهو قد ألقى بالمسؤولية على عاتق الأجهزة الأمنية والاستخبارات في أحداث 7 أكتوبر، علما أنه اعتذر فيما بعد عما نشره على حسابه في منصة “X”.