قتلى في الرمادي وتقدم بطيء للقوات العراقية بالموصل

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ذكرت مصادر أمنية عراقية أن خمسة مدنيين قتلوا وأصيب تسعة آخرون بانفجار سيارة ملغمة في بلدة حديثة شمال غربي الرمادي مركز محافظة الأنبار، في وقت تخوض قوات عراقية معارك كر وفر شمال غربي الموصل.

وأفادت المصادر ذاتها بأن الضحايا قضوا بانفجار سيارة ملغمة كما أصيب تسعة آخرون بجروح، وقد كانت السيارة مركونة قرب عيادات طبية في السوق الرئيسي، وخلف ذلك أضرارا كبيرة بالأبنية والممتلكات.

وتتقدم القوات العراقية ببطء بسبب الهجمات الانتحارية والألغام والعبوات الناسفة التي زرعها تنظيم الدولة الإسلامية.

من جهتها، قالت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم إن 15 من القوات العراقية قتلوا وأصيب آخرون في تفجير سيارة ملغمة يقودها انتحاري استهدف هذه القوات في أطراف منطقة مشيرفة شمال غربي الموصل.

وأضافت الوكالة أن القتلى والجرحى سقطوا في تفجير عبوة ناسفة وإطلاق صواريخ موجهة على ثلاث عربات عسكرية من نوع همر، وقصفٍ بقذائف الهاون استهدف القوات العراقية في منطقة الهرمات.

وفي السياق ذاته، أعلنت وزارة الدفاع العراقية مقتل عدد من عناصر تنظيم الدولة بقصف نفذته طائرات عراقية في الجانب الغربي من الموصل.

وأضافت الوزارة في بيان أن الغارات أسفرت عن تدمير مواقع تستخدم لتفخيخ السيارات في مناطق الهرمات و17 تموز، بينما تمكنت الطائرات المروحية العراقية من تدمير مخزن للأسلحة والعتاد في حيي العروبة والسلام التابعين لقضاء تلعفر.

ولا تزال القوات العراقية تحاصر أحياء الموصل القديمة منذ أسابيع، وتحاول فتح منافذ للانقضاض على التنظيم بالأحياء القديمة من الموصل ذات الشوارع الضيقة والمباني المتلاصقة، حيث لا يمكن للآليات العسكرية المرور عبرها.

وكانت هذه القوات فتحت أمس جبهة جديدة شمال غرب مدينة الموصل التي تخوض معارك ضارية منذ ستة أشهر لاستعادتها من تنظيم الدولة.

وبدأت الوحدات الأمنية العراقية بدعم من التحالف الدولي ومليشيات الحشد الشعبي وقوات البشمركةالكردية يوم 177 أكتوبر/تشرين الأول الماضي عمليتها لاستعادة الموصل من التنظيم الذي سيطر عليها في منتصف يونيو/حزيران 2014.

المصدر الجزيرة وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً