الأثنين 15 رجب 1444 ﻫ - 6 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

قرى الصين تسابق الزمن لتعزيز دفاعاتها ضد كوفيد

تسابق المناطق الريفية مترامية الأطراف قليلة الموارد في الصين الزمن لتعزيز المرافق الطبية قبل عودة مئات الملايين من عمال المصانع إلى مناطقهم للاحتفال مع عائلاتهم بعطلة رأس السنة القمرية الجديدة الشهر المقبل قادمين من المدن التي ترتفع بها الإصابات بكوفيد-19.

وبعدما ظلت تفرض أكثر أنظمة الإغلاق صرامة في العالم لاحتواء فيروس كورونا وتجري اختبارات بلا هوادة لثلاث سنوات، عكست الصين مسارها هذا الشهر إلى التعايش مع الفيروس، مما ألقى بثقله على نظامها الصحي الهش.

ووفقا لخبراء دوليين في مجال الصحة فإن إلغاء القيود، بعد احتجاجات واسعة النطاق ضدها، يعني انتشار كوفيد بمعدلات خارج السيطرة إلى حد كبير مع احتمال إصابة الملايين به كل يوم.

وأعلنت الصين رسميا رصد حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا أمس الأربعاء، بانخفاض عن ثلاث حالات يوم الثلاثاء، إلا أن حكومات أجنبية والعديد من علماء الأوبئة يعتقدون أن الأرقام أعلى بكثير، وأن أكثر من مليون شخص قد يموتون العام المقبل.

وتشهد المستشفيات ودور الجنائز في المدن الكبرى ضغوطا هائلة، إلا أن القلق الرئيسي بشأن قدرة النظام الصحي على التعامل مع تزايد الإصابات يتركز في المناطق الريفية.

ويعود مئات الملايين من الأشخاص، معظمهم يعملون في مصانع بالقرب من السواحل الجنوبية والشرقية، كل عام إلى قراهم للاحتفال بالسنة القمرية الجديدة، المقرر أن تبدأ في 22 يناير كانون الثاني.

وأعلنت وزارة النقل هذا الأسبوع أنه من المتوقع أن تستمر ذروة موسم السفر لقضاء العطلات لمدة 40 يوما، من السابع من يناير كانون الثاني إلى 15 فبراير شباط.

وذكرت صحيفة تشاينا ديلي الحكومية اليوم الخميس أن المناطق الريفية في أنحاء البلاج تعزز قدراتها وتعمل على التأكد من توافر أجهزة الإنعاش وأسرّة الرعاية المركزة.

ومن المتوقع أن يعاني ثاني أكبر اقتصاد في العالم من تباطؤ في إنتاج المصانع والاستهلاك المحلي على المدى القريب مع تزايد الإصابات بين العمال والمتسوقين، ولكن يُرجح التعافي في وقت لاحق من العام المقبل مع انحسار موجة كوفيد.

كما تزيد إعادة الفتح من احتمالات عودة السياح الصينيين إلى شوارع التسوق حول العالم.

ووصل العدد الرسمي للوفيات في الصين 5246 منذ بداية الجائحة مقابل أكثر من مليون في الولايات المتحدة. وأبلغت هونج كونج، المركز المالي العالمي الذي تحكمه الصين، وهي مدينة يبلغ عدد سكانها 7.4 مليون نسمة، عن أكثر من 11 ألف حالة وفاة.

وأعلنت الولايات المتحدة والهند وإيطاليا واليابان وتايوان أنها ستطلب اختبارات كوفيد للمسافرين القادمين من الصين. وذكرت صحيفة تليجراف أن بريطانيا تدرس اتخاذ خطوة مماثلة.

وأصدرت الولايات المتحدة تحذير سفر أمس الأربعاء نصحت فيه الأمريكيين “بإعادة التفكير في السفر إلى الصين وهونج كونج ومكاو” وأرجعت هذا إلى “التقارير التي تفيد بأن نظام الرعاية الصحية منهك”، إلى جانب الاحتمالات المتعلقة بمتحورات جديدة.