السبت 16 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 10 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

قصف على جنوب أوكرانيا والأمم المتحدة تحذر من التصعيد الروسي

ضرب قصف مناطق في جنوب أوكرانيا بينما سعت روسيا للدفاع عن موقفها في الحرب الدائرة منذ سبعة أشهر رغم تحركها صوب تصعيد الصراع وتنفيذ ضم محتمل في الشرق والجنوب للمناطق التي سيطرت عليها قواتها.

وتقول أوكرانيا والدول الغربية إن الاستفتاءات على ضم تلك المناطق لروسيا باطلة وتهدف لتبرير الضم وتصعيد العمليات القتالية بعد قرار باستدعاء جزئي لقوات الاحتياط إثر خسائر تكبدتها موسكو مؤخرا في أرض المعركة.

وألقى وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف خطابا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ووسائل الإعلام العالمية أمس السبت وصور المعارضة للهجوم الروسي على أوكرانيا على أنها مقتصرة على الولايات المتحدة والدول التي تدور في فلكها.

لكن ما يقرب من ثلاثة أرباع الدول في الجمعية العامة صوتت لتوبيخ روسيا ومطالبتها بسحب قواتها بعد فترة وجيزة من بدء الغزو في 24 فبراير شباط. وتصف روسيا غزو أوكرانيا بأنه “عملية عسكرية خاصة”.

وخلفت الحملة العسكرية الروسية عشرات الآلاف من القتلى وتركت مدنا أوكرانية حطاما وتسببت في أكبر مواجهة بين روسيا والغرب منذ أزمة الصواريخ الكوبية في 1962.

وتبادلت روسيا وأوكرانيا الاتهامات بشأن ضربات صاروخية في عدة مناطق في الجنوب والشرق.

وقال الجيش الأوكراني في وقت مبكر من صباح اليوم الأحد إن القوات الروسية شنت عشرات الهجمات الصاروخية والغارات الجوية على أهداف عسكرية ومدنية من بينها 35 تجمعا سكنيا في الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وتنفي روسيا استهداف المدنيين. وذكرت وكالة الإعلام الروسية نقلا عن مصادر لم تسمها أن القوات الأوكرانية قصفت صوامع للحبوب ومستودعات للأسمدة.

ولم يتسن لرويترز التحقق من رواية أي من الطرفين.

    المصدر :
  • رويترز