“قنابل مولوتوف” في صدامات إيران و”قناصة” يستهدفون متظاهرين

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تجددت الصدامات بين متظاهرين وقوات الأمن في مدينة كازرون جنوب ايران ، واستخدم محتجون “قنابل مولوتوف”، فيما أفادت معلومات بأن أفراداً يرتدون ثياباً مدنية، يطلقون النار على متظاهرين من على أسطح مبان.

ويحتج سكان كازرون منذ شهرين على خطة حكومية لتقسيم المدينة إلى منطقتين، قبل إلغائها أخيراً. وانتقلت الاحتجاجات إلى مدينة شاهرود شرق ايران، إذ نظم متظاهرون مسيرة وإضراباً عاماً في سوق المدينة، احتجاجاً على نقل مكتب إداري إلى سمنان.

في كازرون كان الوضع متوتراً أمس، وأظهرت تسجيلات مصوّرة بُثّت على مواقع التواصل الاجتماعي، عناصر من وحدات لمكافحة الشغب تفرّ أمام محتجين يرشقونها بحجارة. وأفادت تقارير بأن جريحاً يُدعى أوميد يوسفيان، أُصيب برصاص أطلقته قوات أمن، توفي أمس متأثراً بجروحه.

وأُفيد بصدامات وسط كازرون، وتجمّع لمتظاهرين في “ساحة الشهداء” في المدينة، دعوا إلى إطلاق موقوفين، علماً أن السلطات نقلت محتجزين من كازرون إلى مدينة شيراز المجاورة.

واستخدم محتجون “قنابل مولوتوف” خلال مواجهات مع وحدات مكافحة الشغب، وأحرقوا فرع “بنك ملات” في المدينة. وذكر شهود أن أفراداً يرتدون ثياباً مدنية، أطلقوا النار على متظاهرين من على أسطح مبانٍ، فيما طالبت السلطات سكان كازرون بالتزام الهدوء وفتح متاجرهم.

واندلعت صدامات قرب “بنك ملّي”، فيما أطلقت قوات أمن النار على محتجين حاولوا دخول مبنى القضاء الذي أصدر أمراً لرجال الأمن بإطلاق النار على المتظاهرين. كما دهمت أجهزة الأمن ليلاً منازل مواطنين، وأوقفت محتجين.

ودعا سكان في مشهد والأهواز وزنجان ودورود، إلى التظاهر دعماً لكازرون التي تُعتبر واحدة من أكثر المناطق المحرومة في إقليم فارس، جنوب – غرب إيران ، في مجالات الصحة والتعليم والثقافة والخدمات.

 

المصدر الحياة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً