الخميس 14 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 8 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

كاترين كولونا: الاتحاد الأوروبي يتطلع إلى تجميد ودائع وفرض حظر سفر على مسؤولين إيرانيين

لايزال التوتر الامني يسيطر على الشوارع الايرانية وذلك بعد مقتل الشابة مهسا أميني”22 عاما” خلال احتجازها لدى الشرطة، فيما تقوم السلطات الايرانية بعملية قمع للمحتجين مع قتل أكثر من 100 شخص خلال الاحتجاجات بحسب منظمة “حقوق الإنسان في إيران” ومقرها النرويج، بحيث لم تعلن السلطة عن حصيلة القتلى.

هذا وقالت كاترين كولونا وزيرة الخارجية الفرنسية الثلاثاء، إن الاتحاد الأوروبي يتطلع إلى فرض تجميد للأصول وحظر للسفر على عدد من المسؤولين الإيرانيين المتورطين في قمع المحتجين.

وأضافت كولونا أمام أعضاء البرلمان “تحرك فرنسا في قلب الاتحاد الأوروبي… “هو” لاستهداف المسؤولين عن الحملة من خلال محاسبتهم على أفعالهم”، مشيرة إلى أن الاتحاد الأوروبي يبحث تجميد أصولهم وحظر سفرهم.

وكانت المرة الأخيرة التي يوافق فيها الاتحاد على فرض عقوبات على خلفية حقوق الإنسان في إيران في عام 2021، ورغم ذلك، لم تتم إضافة أي شخصيات إيرانية لتلك القائمة منذ عام 2013، حيث آثر التكتل عدم استخدام مثل هذه التدابير أملا في إحياء الاتفاق النووي مع إيران بعد انسحاب الولايات المتحدة منه في عام 2018. والمحادثات النووية متوقفة حاليا.

وتضم القائمة حاليا مجموعة من العقوبات على نحو 90 إيرانيا، ويتم تجديدها في أبريل\نيسان من كل عام.

وقالت كولونا إن الإجراءات الجديدة قد تستهدف شخصيات قمعية في النظام يرسلون أبناءهم للعيش في الدول الغربية، ويقول دبلوماسيون إنه من المتوقع إقرار هذه الإجراءات خلال اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في 17 أكتوبر\تشرين الأول.

وفرضت الولايات المتحدة وكندا بالفعل عقوبات على شرطة الأخلاق الإيرانية بسبب مزاعم انتهاكات بحق الإيرانيات، وحمّلتها المسؤولية عن وفاة مهسا أميني.

وأعرب الزعيم الأعلى لإيران علي خامنئي عن دعمه الكامل لقوات الأمن في مواجهة الاحتجاجات التي أشعلتها وفاة أميني، وهي تصريحات قد تُنبئ بتشدد إجراءات قمع الاضطرابات بعد أكثر من أسبوعين على وفاة أميني.

    المصدر :
  • رويترز