الخميس 22 ذو القعدة 1445 ﻫ - 30 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

كيف قرأ إعلام الاحتلال ضربة كرم أبو سالم؟

اعتبرت وسائل إعلام الاحتلال الإسرائيلي، أن ضربة كرم أبو سالم، التي وصفتها بـ”غير المسبوقة” جاءت رغم التأكيدات الإسرائيلية على تدمير قدرات حماس والمقاومة الصاروخية في قطاع غزة على مدار سبعة أشهر متواصلة من الحرب التي يشنها الاحتلال.

وأطلقت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، اليوم الأحد، وابلا غير معتاد في الأشهر الأخيرة، وفقا لوسائل إعلام عبرية، من الصواريخ وقذائف الهاون تجاه معسكر كرم أبو سالم.

فيما تشير وسائل إعلام أخرى، أنها جاءت على خلفية الخطط الإسرائيلية باجتياح مدينة رفح الحدودية التي تضم نحو 1.4 مليون فلسطيني غالبيتهم من النازحين.

وقالت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، إن هجوم القسام قد تكون له تبعات على الخطة الإسرائيلية باجتياح رفح، وما إذا كان الاحتلال سيمضي قدما في اجتياح رفح أم سيقدم تنازلات في سبيل إبرام صفقة تبادل الأسرى مع حماس، خاصة وأن هناك ترجيحات بأن جنود الاحتلال غير مستعدين لمواجهة هكذا هجمات قد تشنها المقاومة مستقبلا.

وفي وقت لاحق من إعلان القسام عن قصف حشود لقوات الاحتلال في موقع كرم أبو سالم ومحيطه بصواريخ رجوم من عيار 114 مليمترا؛ أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه تم استهداف منصة إطلاق القذائف الصاروخية التي استهدفت موقع كرم أبو سالم العسكري، كما وأعلن جيش الاحتلال أنه استهدف بالطيران الحربي مبنى قرب منطقة إطلاق الصواريخ.

وتعتبر منظومة صواريخ رجوم قصيرة المدى عيار 114، نظاما يسمح بإطلاق الصواريخ بشكل متعدد أنتجته وصنعته كتائب الشهيد عز الدين القسام وهذا النوع من الأنظمة يعتمد على إمكانية إطلاق الصواريخ المختلفة من على منصة واحدة في وقت واحد أو بتسلسل سريع. وتُستخدم للقيام بأنواع متنوعة من العمليات العسكرية، بما في ذلك الدفاع الجوي، والضربات الدقيقة، والهجمات البرية.

وردا على عملية إطلاق الصواريخ، قال رئيس حزب “يسرائيل بيتنا”، أفيغدور ليبرمان، إنه يجب إغلاق جميع المعابر مع قطاع غزة بشكل فوري.

وهاجم ليبرمان، نتنياهو، قائلا: “لا يوجد عندنا وزير جيش، يوجد عندما وزير التهديدات”.

وفي تعقيبه على الأمر، وصف وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير عبر منصة “إكس”، القصف على منطقة كرم أبو سالم بـ”الدقيق”.

ودعا نتنياهو إلى اجتياح رفح بشكل “فوري”، فيما دعت وزيرة الاستيطان الإسرائيلية أوريت ستروك لبدء العملية العسكرية في رفح ردًا على عملية كرم أبو سالم، رغم التحذيرات المتزايدة من الكارثة التي سيحققها الاجتياح.

فيما أعلن إسعاف الاحتلال الإسرائيلي عن إصابة نحو 10 جنود على الأقل في القصف الذي استهدفهم.

في حين قالت صحيفة “إسرائيل اليوم” إن حادثا غير عادي في كرم أبو سالم “إثر إطلاق حماس وابلا من الصواريخ أدى إلى سقوط ضحايا” كما أفادت القناة الـ12 بنقل عدد من الجرحى حالة 3 منهم خطيرة إلى مستشفى سوروكا إثر ذلك القصف.

من جانبها، حظرت الرقابة العسكرية لدى الاحتلال نشر على معلومات عن موقع سقوط القذائف والمصابين وكذلك عن تفاصيل الحدث الذي وصفته بالخطير.

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا بالبنية التحتية، مما أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

وبالإضافة إلى الخسائر البشرية، تسببت الحرب بكارثة إنسانية غير مسبوقة وبدمار هائل في البنى التحتية والممتلكات، ونزوح نحو مليوني فلسطيني من أصل نحو 2.3 مليون في غزة، بحسب بيانات فلسطينية وأممية.

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور التدابير المؤقتة من محكمة العدل الدولية، وكذلك رغم إصدار مجلس الأمن الدولي لاحقا قرار بوقف إطلاق النار فورا.

ومنذ أشهر، تقود مصر وقطر والولايات المتحدة مفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل وحركة حماس بهدف التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار في قطاع غزة وتبادل للأسرى والمحتجزين بين الطرفين.

للمزيد اقرأ:

عملية خطيرة تستهدف موقع “كرم أبو سالم” العسكري الإسرائيلي

 

    المصدر :
  • وكالات