الأحد 12 شوال 1445 ﻫ - 21 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لأول مرة.. الناتو يجّهز 40 ألف جندي لمواجهة التهديد الروسي

لأول مرة في تاريخه أعلن حلف الناتو تفعيل “قوة الرد” كإجراء دفاعي ردا على العملية العسكرية الروسية الدائرة في أوكرانيا.

وذكرت شبكة سي إن إن الإخبارية أن القائد الأعلى لحلف الناتو الجنرال تود ولترز أعلن تنشيط القوة متعددة الجنسيات التي تتألف من قوات برية وجوية وبحرية وقوات العمليات الخاصة من الحلفاء والتي يمكن نشرها بسرعة لدعم قوات الحلف.

لكن تفعيل قوات الرد لا يعني أن أي قوات أمريكية أو أخرى تابعة لـ”الناتو” ستدخل أوكرانيا، الدولة غير العضو في الحلف. وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن أعلن مرارا أن القوات الأمريكية ستنتشر في أوروبا الشرقية لدعم دول “الناتو” لكنها لن تقوم بأية أعمال قتالية في أوكرانيا.

وقال والترز “هذه لحظة تاريخية والمرة الأولى التي يستخدم فيها الحلف قواته ذات الجاهزية العالية هذه في دور الردع والدفاع”، مؤكدا على أن “إجراءات الردع هذه حكيمة وتعزز سرعتنا واستجابتنا وقدرتنا على حماية وحماية مليار مواطن أقسمنا على حمايتهم”.

تم الإعلان عن قرار تفعيل قوة الرد بعد مكالمة صباح الجمعة مع قادة الناتو. وفي بيان بشأن المكالمة، قال بايدن إن الناتو سيبقى موحدا لمواجهة تهديدات (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين للسلم والأمن الدوليين.

وتضم قوة الرد الكاملة للناتو 40 ألف جندي ومحورها قوة العمليات المشتركة المكونة من 8000 مقاتل بقيادة فرنسا حاليا.

وتضم القوة لواء متعدد الجنسيات وكتائب مدعومة بوحدات جوية وبحرية وقوات خاصة.

وتتميز القوة بالمرونة القتالية حيث يمكن استخدامها بطرق متعددة.

وتعتبر المهمة الرئيسية لقوات الرد الاستجابة للأزمات الطارئة في غضون 5 أيام تقريبا، لكنها قادرة أيضا على الانتشار في غضون 48 ساعة عند الضرورة

يُذكر أن حلف شمال الأطلسي “الناتو” تأسس عام 1949، وتوسع منذ ذلك ليضم 30 دولة.