الجمعة 8 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 2 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لافروف عن قرار الضم الروسي: للشعوب الحق بتقرير مصيرها

أكد وزير الخارجية سيرغي لافروف خلال جلسة مجلس الاتحاد الروسي لضم المناطق الأوكرانية ، على أن هذا القرار يضمن حقوق السكان في تلك المناطق ويؤمن حمايتهم، مؤكدا أن هؤلاء لا يريدون البقاء تحت حكم النظام الأوكراني.

كما حمل الغرب المسؤولية في دفع كييف لعدم الالتزام باتفاقيات مينسك. وأكد أن للشعوب الحق بتقرير مصيرها حسب ميثاق الأمم المتحدة.

فيما أوضح رئيس لجنة الشؤون الدولية في المجلس، أن المرحلة الانتقالية لعملية الانضمام ستمتد حتى 2026.

كما أكد أن اللغة والثقافة والتاريخ تربط روسيا مع المناطق الأربع، بحسب ما نقل مراسل العربية/الحدث.

توقيع نهائي

يشار إلى أن الخطوة اللاحقة تفترض أن تعود وثائق الضم هذه إلى الكرملين من أجل التوقيع النهائي من قبل الرئيس فلاديمير بوتين لإكمال عملية الضم رسميا، لتلك البلدات التي تمثل حوالي 18% من الأراضي الأوكرانية المعترف بها دوليا.

وكان بوتين أعلن في 30 سبتمبر في احتفال حاشد بالساحة الحمراء في موسكو، قرار الضم، ووقع ممثلو تلك المناطق على المراسيم، على وقع التصفيق الحار.

إلا أن تلك الخطوة أثارت انتقادات عارمة، وتأكيدات دولية بأن هذا القرار لن يغير شيئاً على الصعيد الدولي، لاسيما أنه لاغ ويعارض القوانين الدولية، لاسيما أن الاستفتاءات التي أجريت في تلك المناطق جرت تحت “ضغط الاحتلال الروسي”.

كما أثارت تلك الخطوة تساؤلات عدة، خصوصا مع مواجهة القوات الروسية واجهت ضربة قاسية قبل يومين، بخسارتها بلدة ليمان المهمة في دونيتسك، كما تراجعت قليلاً أيضا في بعض المواقع بخيرسون.

ويسيطر الروس حالياً على 72% من مدينة زابوريجيا، بحسب ما أكد معهد دراسات الحرب (آي إس دبليو) الأميركي، فيما تقع نحو 80 بالمئة من أراضي خيرسون وعاصمتها التي تحمل الاسم نفسه تحت القبضة الروسية، مع تراجع طفيف حصل خلال الفترة الماضية.

    المصدر :
  • العربية