«لا تقتلوني.. لأن أمي بانتظاري» قصة اللافتة الأشهر في مظاهرات العراق!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بعد أحداث مدينتي الناصرية والنجف الدمويتين، شهدت مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلاً كبيراً على إثر عدة منشورات ومقاطع فيديو، أب يتعرف على جثة ابنه عن طريق الفايسبوك وأكفان محملة بتوابيت يغطيها العلم العراقي، وجد يبكي حفيده بحرقة في فيديو أوصل صرخة العراقيين في وجه ما يتعرضون له من تعذيب واعتقال وقتل.

وحيث تداولت الصفحات صورة لطفل عراقي يحمل لافتة كتب عليها” لا تقتلوني.. لأن أمي بانتظاري”، انهالت التعليقات التي وصفت الصورة برسالة المتظاهرين لقوى الأمن وتعبّر عن حالة الرعب التي تنتاب الأطفال والشباب العراقيين جراء الخوف من عودتهم لأهاليهم قتلى بعد المظاهرات، في حين تداولت صفحات نبأ مقتل الطفل الذي يحمل الصورة.

المصدر جنوبية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More