الجمعة 15 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 9 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لدعمه النظام في طهران.. طرد نائب إيراني من تظاهرة في كندا

في الوقت الذي تتواصل فيه الاحتجاجات الغاضبة في إيران والعديد من دول العالم، ضد مقتل الشابة مهسا أميني على يد شرطة الأخلاق في طهران.

أظهر فيديو طرد النائب الكندي من أصل إيراني ماجد جوهري من احتجاجات الجالية الإيرانية في تورونتو، حيث تتهمه الجالية بدعم نظام طهران ومساندة أنصار النظام في كندا.

وكانت وزيرة الخارجية الكندية، ميلاني جولي، أعلنت أن بلادها ستستمر في مواصلة عقاب المسؤولين الإيرانيين والمؤسسات المتورطة بانتهاكات حقوق الإنسان في إيران.

وفرضت كندا عقوبات على 6 أفراد وأربع مؤسسات تابعة للنظام الإيراني فيما يتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان في إيران.

تظاهرات لم تهدأ

يذكر أنه منذ وفاة أميني في 16 سبتمبر (2022) بعد ثلاثة أيام من اعتقالها من قبل شرطة الأخلاق، ومن ثم نقلها إلى أحد المستشفيات في طهران، والتظاهرات لم تهدأ في البلاد.

فقد أشعلت وفاتها منذ ذلك الحين نار الغضب حول عدة قضايا، من بينها القيود المفروضة على الحريات الشخصية والقواعد الصارمة المتعلقة بملابس المرأة، فضلاً عن الأزمة المعيشية والاقتصادية التي يعاني منها الإيرانيون، ناهيك عن القواعد المتشددة التي يفرضها نظام الحكم وتركيبته السياسية بشكل عام.

وشاركت النساء بقوة في تلك التظاهرات، كما انضم طلاب الجامعات والمدارس أيضاً، بالإضافة إلى مشاهير الغناء والرياضة والتمثيل.

في المقابل تصدت السلطات بعنف لهذا الحراك، حيث عمد عناصر الشرطة إلى إطلاق الرصاص الحي في العديد من الأحياء، والمواقع، كما اعتقلوا المئات بلا رحمة.