استمع لاذاعتنا

لعدم ارتدائه كمامة.. نائب الرئيس الأميركي يثير جدلا بعد زيارته مصابين بكورونا

أثار نائب الرئيس الأميركي مايك بنس حالة من الجدل بعد ظهوره داخل مستشفى، الثلاثاء، وهو يزور مرضى فيروس كورونا من دون ارتداء كمامة وجه.

وأثناء زيارة بنس، وهو المسؤول عن قيادة لجنة إدارة أزمة جائحة كورونا في البيت الأبيض، إلى مستشفى في ولاية مينيسوتا الأميركية، لم يرتد نائب الرئيس كمامة وجه أو قناعا طبيا، رغم أن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها تنصح بارتدائها.

وأظهر مقطع فيديو، بنس وحوله نحو عشرة أشخاص كانوا جميعا يرتدون كمامات وجه أو قناعا، إلا هو، ما تسبب في توجيه انتقادات واسعة له على مواقع التواصل الاجتماعي.

وغردت مستشفى مايو كلينيك، التي كان يزورها، عن أنها أعلمت بنس بسياسة ارتداء كمامة الوجه قبل وصوله، لكن التغريددة حذفت لاحقا.

وانتقد عضو مجلس الشيوخ، الديمقراطي عن هاواي بريان شاتز، نائب الرئيس، واعتبر أن “عدم ارتداء كمامة ليست من الشجاعة، بل يظهر أن القواعد لا تنطبق عليك”، مشيرا إلى أن “تجاهل توصيات الخبراء يقدم مثالا خطيرا”.

وكانت التوصيات الطبية المبكرة تشير إلى ضرورة عدم ارتداء كمامة الوجه إلا في حالات محددة، قبل أن تغير من توصياتها، ما دعا بعض الدول والولايات إلى فرض اتدائها في الأماكن العامة.

من جانبه قال المتحدث باسم مايك بنس، ردا على أسئلة حول عدم تغطية نائب الرئيس وجهه: “عندما تم تطوير إرشادات تغطية الوجه، كان القصد من ذلك ليس فقط حماية نفسك، ولكن لحماية الآخرين في المقام الأول من انتشار الفيروس من خلال المصابين من دون أعراض، لكن في حالة نائب الرئيس فقد تم اختباره وكانت النتائج سلبية”.