لـ”عدم ترك بلد خلف الركب”… ملك السعودية يدفع مليون دولار

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قدّم العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الاثنين، دعما ماليا لمنظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو)، بقيمة مليون دولار أمريكي؛ وذلك لصالح برنامج “عدم ترك بلد خلف الركب”.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية (واس)، فإن البرنامج المذكور يهدف إلى مساعدة الدول النامية على تطبيق القواعد القياسية والأساليب الموصي بها الخاصة بسلامة وأمن الطيران المدني، إضافة إلى المساهمة في التكاليف اللازمة لترجمة وثائق ومخرجات المنظمة إلى اللغة العربية.
وبهذه المناسبة، قال رئيس الهيئة العامة للطيران المدني في السعودية عبد الهادي المنصوري، “إن هذا الدعم، ويبلغ مليون دولار، يأتي تجديدا للدعم السابق، الذي قدمته المملكة لمنظمة إيكاو في 2016، وقدره مليون دولار”.

وأشار المنصوري إلى أن الدعم السابق حقق نتائج إيجابية ملموسة أسهمت في رفع مستوى سلامة وأمن الطيران المدني في إقليمي الشرق الأوسط وإفريقيا، علاوة على تعزيز الجهود الرامية إلى تنمية الموارد البشرية العاملة في قطاع الطيران المدني.

من جانبه قدم رئيس منظمة الطيران المدني الدولي، أولومويا بينارد أليو، شكره وتقديره للعاهل السعودي على تجديد دعمه للمرة الثانية، مؤكدا أن هذا الدعم من حكومة المملكة يأتي امتداداً لدعمها المتواصل للمنظمة.

وقال، “أود أن أؤكد على امتنان إيكاو للمملكة العربية السعودية، لمساعدتنا على إيجاد قاعدة صلبة ودعم، لكي نقوم باتخاذ هذه المبادرات، التي من شأنها مساعدة الدول النامية والدول الأقل نمواً والدول الجزرية، في مجال السلامة الجوية وأمن الطيران المدني”.

ومنظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو)، أُسِّست في 4 نيسان/أبريل 1947، وهي إحدى منظمات الأمم المتحدة، ويقع مقر المنظمة الرئيسي في القسم الدولي في مدينة مونتريال الكندية.

وتهدف المنظمة إلى العمل على تطوير المبادئ والقواعد الفنية المتعلقة بالملاحة الجوية الدولية، ودعم تخطيط وتطوير النقل الجوي الدولي، من أجل تأمين التطور الأكيد والمنظم للطيران المدني الدولي، حول العالم.

كما أنها تشجع فن تصميم الطائرات واستغلالها لأغراض سلمية، وتشجع تقدم الطرق الجوية، والمطارات، وتسهيلات الملاحة الجوية المعدة للطيران المدني الدولي.

سبوتنيك

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً