الثلاثاء 14 شوال 1445 ﻫ - 23 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لندن: أكثر من 100 بريطاني غادروا غزة ونأمل خروج المزيد

أعلن أوليفر داودن نائب رئيس الوزراء البريطاني اليوم الأحد، أنه تم إجلاء أكثر من 100 بريطاني من غزة وإن الحكومة تأمل أن يتمكن المزيد من المغادرة بينما حث على إعادة فتح معبر رفح بين غزة ومصر.

وفُتح معبر رفح لإجلاء أعداد محدودة لثلاثة أيام الأسبوع الماضي بموجب اتفاق توسطت فيه قطر ويهدف إلى السماح لبعض حملة جوازات السفر الأجنبية وعائلاتهم وبعض المصابين من غزة بالخروج من القطاع.

وقال داودن لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) “أكثر من 100 مواطن استطاعوا العبور من غزة إلى مصر من خلال معبر رفح. من المحبط جدا إغلاق المعبر أمس”.

وأضاف “نتواصل بشكل وثيق جدا ونأمل أن يُعاد فتح المعبر مجددا اليوم لتمكين مواطنين بريطانيين أكثر من المغادرة”.

وتحث بريطانيا على فرض هدنات إنسانية في قصف إسرائيل لقطاع غزة لكنها لم تدع إلى وقف كامل لإطلاق النار قائلة إن إسرائيل لها الحق في حماية نفسها بعد شن حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) الشهر الماضي الهجوم الأكثر دموية على اليهود منذ المحرقة.

ولقي 12 بريطانيا على الأقل حتفهم في هجوم حماس في السابع من أكتوبر تشرين الأول، وقال داودن إن ثلاثة بريطانيين لا يزالون في عداد المفقودين لكنه لم يستطع أن يقطع إذا ما كانوا محتجزين كرهائن.

وعند سؤاله عن تعليقات وزيرة الداخلية سويلا برافرمان التي تقول إن الاحتجاجات المؤيدة لفلسطين في لندن “مسيرات كراهية”، أجاب داودن أنه كان ثمة سلوك كراهية في بعض الشعارات التي رُددت، لا سيما الشعارات التي يمكن تفسيرها على أنها رفض لحق إسرائيل في الوجود.

وتابع “ما يحتاج إليه من يحضرون هذه المسيرات هو أن يسألوا أنفسهم.. أيقفون سهوا مع هؤلاء الذين يدعون إلى الكراهية؟”.

وأضاف داودن أن لديه “مخاوف خطيرة” حول إذا ما كان من المناسب خروج مزيد من المسيرات مطلع الأسبوع المقبل والذي يصادف أيضا ذكرى يوم الهدنة الذي يمثل نهاية الحرب العالمية الأولى.

    المصدر :
  • رويترز