الأحد 3 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 27 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ماكرون: أبناء الثورة الإيرانية ينفذون ثورتهم الخاصة

وصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (الاثنين 14-11-2022) الاحتجاجات في إيران بأنها “ثورة” وقال إن القمع الذي يمارسه القادة الإيرانيون سيجعل الاتفاق لإحياء الاتفاق النووي أكثر صعوبة.

وقال ماكرون أيضا إنه مؤيد لتغليظ العقوبات على المسؤولين الإيرانيين بسبب قمعهم المتظاهرين.

وقال ماكرون خلال مقابلة مع راديو فرانس إنتر إن الاتحاد الأوروبي سيعتمد فرض مزيد من العقوبات ردا على أفعال طهران، وذلك في أثناء حديثه بعدما التقى مع أربع ناشطات إيرانيات في مطلع الأسبوع.

وقال ماكرون خلال المقابلة “يحدث شيء لم يسبق له مثيل”. وتابع ماكرون قائلا “قام أحفاد الثورة بثورة”.

وتدهورت العلاقات بين فرنسا وإيران في الأشهر الماضية إذ توقفت جهود إحياء المحادثات النووية، التي تمثل فرنسا أحد أطرافها.

وقال ماكرون إنه لا يعتقد أنه ستكون هناك أي مقترحات جديدة يمكن تقديمها لإحياء الاتفاق وإن إطار عمل جديدا سيلزم على الأرجح لمعالجة المسألة.

وقال ماكرون “تغير هذه الثورة أشياء كثيرة”. وأضاف “لا أعتقد أنه ستكون هناك أي مقترحات جديدة يمكن تقديمها الآن (لإنقاذ الاتفاق النووي)”.

وانتقد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ماكرون يوم السبت بعدما التقى مع الناشطات، ووصف موقفه بالموقف “المخزي” وقال إنه مخالفة لمسؤولية فرنسا في الحرب على الإرهاب.

واندلعت الاحتجاجات المناهضة للحكومة في سبتمبر أيلول بسبب وفاة مهسا أميني (22 عاما) في أثناء احتجازها لدى الشرطة. وفرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وكندا وبريطانيا عقوبات على إيران. وقال دبلوماسيون ومسؤولون إن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي سيفرضون عقوبات جديدة على إيران اليوم الاثنين.

وترك ماكرون الباب مفتوحا أمام الاتحاد الأوروبي لتصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية.

وقال ماكرون “بعضنا يطالب بفرض عقوبات مستهدفة خاصة على الحرس الثوري الإيراني وأفراد النظام”.

وعندما سُئل عما إذا كان سيدعم تصنيف الحرس الثوري كمنظمة إرهابية، قال ماكرون إنه يتعين بحث المسألة مع تطور الأمور.

وقال ماكرون إنه سيواصل التحدث مع قادة إيران، وسيضغط من أجل عقد اجتماع إقليمي بحلول نهاية العام، بما يشمل إيران، لمحاولة إحياء الحوار وإيجاد إطار عمل أشمل للمحادثات النووية.

وقال وزير الخارجية الفرنسي يوم السبت إن مواطنين فرنسيين محتجزان إيران، مما يجعل إجمالي الفرنسيين المحتجزين هناك سبعة مواطنين.

    المصدر :
  • رويترز