الثلاثاء 12 ذو القعدة 1445 ﻫ - 21 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ماكرون في تل أبيب غدا لعرض مقترحاته

يتوجه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون غدا الثلاثاء، إلى تل أبيب في مرحلة حساسة من صراعها مع حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) حاملا معه مقترحات وداعيا إلى هدنة إنسانية رغم الهجوم البري الوشيك على غزة.

وقال مستشاروه إنه بالإضافة إلى إبدائه التضامن مع إسرائيل، يريد ماكرون تقديم “مقترحات عملية قدر الإمكان” لمنع التصعيد وإطلاق سراح الرهائن وضمان أمن إسرائيل والعمل على تحقيق حل الدولتين.

وصعد الرئيس الفرنسي من لهجته الحماسية قبل الزيارة قائلا للصحفيين إنه لن يسافر إلى المن”هناك ما يمكن القيام به حتى لا تشعر إسرائيل بأنها وحيدة في حربها ضد الإرهاب”.

وسيلتقي ماكرون برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوج وزعيمي تيار الوسط بيني جانتس ويائير لابيد من المعارضة.

وعلى الرغم من أنه أجرى اتصالات هاتفية وتحدث مع قادة إسرائيل ومصر والسعودية وإيران وقطر بعد الهجوم الذي شنه مقاتلو حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر تشرين الأول، فإن زيارته تأتي متأخرة وبعد أيام من زيارات نظرائه في الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا.

ويبدو أن قدرة ماكرون على التأثير فيما يتعلق بتطورات الأحداث في المنطقة صارت الآن محدودة بسبب ما يقول بعض المحللين إنه تحول نحو خط أنجلو أمريكي أكثر تأييدا لإسرائيل، على النقيض من النهج الديجولي الفرنسي المميز تقليديا والأكثر تأييدا للعرب.

وقال كريم إميل بيطار خبير السياسة الخارجية بمعهد العلاقات الدولية والاستراتيجية، وهو مركز أبحاث فرنسي، لرويترز إن القوة الناعمة لفرنسا جنوبي البحر المتوسط ​​تلاشت إلى حد كبير.

وأضاف بيطار، وهو مقيم في بيروت، “لدينا انطباع بأن لا شيء يميز فرنسا عن الدول الغربية الأخرى الآن بخلاف ما كان عليه الحال تاريخيا، وهو أمر صادم للرأي العام في العالم العربي”.

وقال إن قرار الحكومة الفرنسية بفرض حظر شامل على الاحتجاجات المؤيدة للفلسطينيين في فرنسا، قبل أن تبطله المحاكم، هو أحد أسباب فقدان ماكرون لتأثيره في العالم العربي.

ويشكك مسؤولون فرنسيون في فكرة أن سياسة ماكرون متحيزة ويقولون إن ماكرون يشدد باستمرار على حقوق الفلسطينيين وحل الدولتين. وقال مستشار ماكرون “إنه هدف لم تحيد عنه فرنسا مطلقا”.

وقال مسؤولون فرنسيون إن ماكرون سيلتقي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس “على الأرجح”، كما أنه سيتوقف في واحدة أو أكثر من العواصم العربية في المنطقة.

لكن ماكرون مقيد أيضا بسبب تعرضه لضغوط شديدة في فرنسا وحقيقة أن عددا من المواطنين الفرنسيين ما زالوا محتجزين على الأرجح رهائن لدى حماس.

وقُتل 30 مواطنا فرنسيا خلال هجوم حماس على إسرائيل، ولا يزال سبعة آخرون في عداد المفقودين. وظهر أحدهم في تسجيل مصور نشرته حماس، لكن مصير الستة الآخرين لا يزال مجهولا.

وتعهد ماكرون في حديث أذاعه التلفزيون الفرنسي بأن فرنسا “لن تتخلى عن أي من أبنائها” في غزة. وقال للصحفيين إنه يأمل في أن تساعد الوساطة القطرية في إطلاق سراح الرهائن.

وسيكون لزيارة ماكرون صدى خاصا أيضا في الداخل حيث تعيش الجاليات المسلمة واليهودية الكبيرة في فرنسا حالة من التوتر بعد مقتل معلم على يد، والذي ربطه المسؤولون الفرنسيون بالأحداث في غزة.

كما سيتعين على الرئيس الفرنسي التحسب لكل ما يصدر عنه خلال جولته في المنطقة لأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني أدى في كثير من الأحيان إلى إثارة التوتر في بلاده، كما أن المعارضة الفرنسية المنقسمة على استعداد لاستغلال أي خطأ قد يقع فيه.

    المصدر :
  • رويترز