الخميس 10 ربيع الأول 1444 ﻫ - 6 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

متعهّدةً باستئناف صادرات القمح.. أوكرانيا تطلب الدعم العربي

كشف المبعوث الأوكراني الخاص للشرق الأوسط وإفريقيا “مكسيم صبح” يوم الخميس 11 آب، أن أوكرانيا مستعدة لاستئناف صادرات القمح للدول العربية والأفريقية بعد جهود وساطة.

تصريحات صبح جاءت عبر دائرة تلفزيونية في اجتماع لجامعة الدول العربية، قال فيها: “اليوم لدينا هنا في أوكرانيا أكثر من 20 مليون طن من الحبوب يمكن تصديرها بشكل أساسي إلى الدول العربية والأفريقية. لكننا حتى وقت قريب، لم نكن قادرين على القيام بذلك بسبب محاصرة موانئنا البحرية التي فرض عليها الغزاة الروس إغلاقًا تاما وحصارًا محكما”.

غير أنّ الاتفاق الذي توسطت فيه الأمم المتحدة وتركيا بين روسيا وأوكرانيا سمح بإبحار 12 سفينة من موانئ أوكرانية على البحر الأسود منذ الأول من آب.

وتابع قائلا: “إننا في أوكرانيا مستعدون لمواصلة توريد الحبوب إلى الأسواق العالمية والعربية بكل حزم وجدية. كلكم تعلمون أنه بفضل المفاوضات المضنية والوساطة الفعالة لبعض شركائنا، بدأ مؤخرا التنفيذ العملي لخطة استئناف تصدير الحبوب الأوكرانية وغيرها من المنتجات الزراعية من موانئنا الواقعة على البحر الأسود نحو شركائنا وزبائننا في الشرق الأوسط وأفريقيا”.

وتوصّلت الأطراف إلى الاتفاق الشهر الماضي بعد تحذيرات من أن توقف شحنات الحبوب من الموانئ الأوكرانية، بسبب الصراع، قد يؤدي إلى نقص حاد في الغذاء وبل تفشي المجاعة في أجزاء من العالم.

في سياق متصل، ناشد “صبح” الدول العربية التصدي لشحنات الحبوب التي يشتبه في أن روسيا استولت عليها من أوكرانيا. وقال “كما أود من خلالكم، أيها السادة ممثلو الدول العربية المشاركة في هذا الاجتماع أن أناشد سلطات البلدان العربية من الخليج إلى المحيط، وأدعوها لحجز جميع شحنات الحبوب المشبوهة لأن إفلات روسيا من العقاب سيشجعها على مواصلة سرقة الحبوب من الجنوب الأوكراني المحتل”.

ودفعت الحرب في أوكرانيا أسعار النفط والقمح إلى مستويات غير مسبوقة، مما زاد الضغط على العديد من الدول العربية. وتعتبر كل من روسيا وأوكرانيا من كبرى الدول المنتجة لسلع أساسية مثل القمح، وقد أدى اضطراب الإمدادات بسبب الحرب إلى ارتفاع أسعار السلع الأساسية.

كذلك، دعا المبعوث الأوكراني الدول العربية إلى فرض عقوبات على موسكو أسوةً بالعديد من الدول الغربية.

وقال “إننا ندعو جميع الدول العربية للانضمام إلى نظام العقوبات ضد روسيا الاتحادية وعدم التسهيل لها بأي شكل من الأشكال التفافها على القيود المفروضة عليها والتملص منها، وهذا ينطبق بشكل خاص على البترول ومشتقاته”.

وأضاف:”إننا نعوّل على دعم أوسع من قبل العالم العربي لجميع القضايا المدرجة على جدول أعمال الأمم المتحدة والتي تتعلق بإدانة العدوان الروسي المسلح على أوكرانيا وسبل إيقافه”.

    المصدر :
  • رويترز