الأحد 14 رجب 1444 ﻫ - 5 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مجلس الأمن الروسي: الصراع في أوكرانيا تحول لمواجهة مع الناتو

مع توجه العديد من الدول الغربية دعم أوكرنيا بمزيد من المركبات المدرعة والأسلحة، اعتبر مجلس الأمن الروسي، الثلاثاء، أن الصراع في أوكرانيا تحول لمواجهة بين روسيا والناتو، مؤكداً أن الغرب يسعى إلى تقطيع أوصال روسيا.

وشدد سكرتير المجلس على أنه من الضروري أن تمتلك روسيا جيشا قويا لمواجهة التهديدات.

“خطورة التقليل من قدرات روسيا”

وكان الأمين العام لحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ، قد حذر يوم الخميس الماضي، من خطورة التقليل من قدرات روسيا، مشدداً على حاجة الناتو إلى المزيد من الأفراد والمعدات والأسلحة للدفاع المشترك.

وقال في مقابلة صحافية، إن روسيا لا تنوي التخلي عن أهدافها في أوكرانيا، وإن الدلائل تشير إلى أن موسكو تستعد لشن هجوم بري جديد واسع النطاق.

وشدد الأمين العام لحلف الناتو على أن شروط اتفاق تسوية النزاع ستعتمد على الوضع في ساحة المعركة، مؤكدا ضرورة مواصلة تقديم المساعدة العسكرية لأوكرانيا من أجل إقناع روسيا بالجلوس على طاولة المفاوضات والاعتراف بأوكرانيا كدولة أوروبية مستقلة وذات سيادة.

السيناريو الأرجح

وعلى وقع التصعيد العسكري في أوكرانيا مع دخول العام الجديد، والذي كان قد اشتدت وتيرته خلال فترة أعياد الميلاد ورأس السنة، يرى خبراء ومحللون أن الحرب التي تكاد تدخل عامها الثاني مقبلة على مرحلة تصعيد واسعة النطاق، ترتكز خلال الشتاء على العمليات الجوية والقصف المدفعي والصاروخي المتبادل عن بعد، تمهيدا لحرب برية كبيرة قبيل حلول الربيع.

كما حذر المراقبون من أن السيناريو الأرجح هو أن يشهد العام الحالي توسعا في العمليات الحربية في أوكرانيا، بعد أشهر من تراجعها خاصة مع الانسحاب الروسي من خيرسون.