الأربعاء 15 شوال 1445 ﻫ - 24 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مجلس الحرب يمنح صلاحيات إضافية لوفد التفاوض الإسرائيلي

قالت الإذاعة الإسرائيلية إن مجلس الحرب منح صلاحيات إضافية لوفد التفاوض الإسرائيلي في الدوحة.

وسبق أن عُقدت هدنة بين حركة حماس وإسرائيل بوساطة قطرية مصرية أميركية استمرت لمدة أسبوع من 24 نوفمبر/تشرين الثاني حتى الأول من ديسمبر/كانون الأول 2023 جرى خلالها وقف إطلاق النار وتبادل أسرى وإدخال مساعدات إنسانية محدودة للغاية إلى غزة.

في سياق متصل، قالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية، السبت إن نحو 600 شخص من أهالي 81 محتجزا إسرائيليا بقطاع غزة بعثوا برسالة إلى الرئيس الأميركي جو بايدن أعربوا فيها عن إحباطهم من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي قالو إنه لا يقوم بما يكفي لإطلاق سراح ذويهم.

ودعا أهالي المحتجزين بايدن وإدارته إلى التدخل للمساعدة وتوجيه نتنياهو نحو ما سموه “مسار العمل الصحيح” الذي يفضي في النهاية إلى إعادة ذويهم لمنازلهم، حسب الصحيفة.

وذكر أهالي المحتجزين في الرسالة أنهم يتواصلون مع الإدارة الأميركية، لأنهم يشعرون بالإحباط والقلق المتزايدين إزاء عدم استمرار التزام رئيس الوزراء الإسرائيلي ومجلس الحرب فيما يتعلق بالإفراج عن المحتجزين في غزة.

من ناحية أخرى، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الجمعة إن إسرائيل مستعدة لاقتحام مدينة رفح في قطاع غزة التي يلوذ بها أكثر من مليون نازح فلسطيني بمفردها إذا عارضت واشنطن خططها لتنفيذ الهجوم.

واجتمع بلينكن مع نتنياهو وجها لوجه ضمن مهمة سلام في الشرق الأوسط في وقت يشهد توترا واضحا وغير مسبوق في العلاقات الأمريكية الإسرائيلية وفي تحالفهما القائم منذ 75 عاما.

وقال نتنياهو إنه أبلغ بلينكن أنه يقدر الدعم الأمريكي في قتال حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإن إسرائيل تعترف بأنه يتعين عليها حماية المدنيين. لكنه أكد على خطط التوغل في رفح عند السياج الحدودي الجنوبي للقطاع حيث يقيم أكثر من مليون من سكان غزة في ملاجئ مؤقتة.

وقال في بيان مصور للصحفيين “قلت أيضا إنه لا سبيل أمامنا لإلحاق الهزيمة بحماس يغير دخول رفح والقضاء على فلول الكتائب هناك. وأخبرته أن الأمل يحدوني في تنفيذ ذلك بدعم من الولايات المتحدة، لكن إذا اضطررنا، سنفعل ذلك بمفردنا”.