مجلس الحوثي “يطهر” أجهزته.. ومواقع التواصل لم تسلم

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أعلنت ميليشيا الحوثي حالة استنفار أمني ومخابراتي، للقبض على معارضي مشروعها الانقلابي، في المناطق اليمنية التي مازالت تحت سيطرتها، لاسيما في صنعاء.

وكشفت مصادر يمنية، الاثنين أن رئيس ما يسمى المجلس السياسي، مهدي المشاط، وجه جهازي المخابرات الخاضعة لسيطرتهم في صنعاء (الأمن القومي، الأمن السياسي)، بالقبض على جميع من أطلق عليهم “الخونة والعملاء”، وأكدت أن التوجيهات تتضمن اعتقال واستهداف معارضي الحوثيين ومشروعهم، لاسيما المتواجدون في أجهزة الدولة، خاصة بعد نجاح طيران التحالف في استهداف قياداتهم.
حتى مواقع التواصل!

إلى ذلك، وذكر مصدر في الأمن القومي الخاضع للحوثيين، أنّ التوجيهات قضت بإطلاق حملة لمطاردة من يدعمون الحكومة الشرعية أو يؤيدون انتصارات الجيش الوطني حتى عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

إلى ذلك ضاعفت ميليشيا الحوثي، مؤخراً، من إصدار أحكام إعدام جماعية ضد مختطفين ومواطنين بتهمة “التخابر” مع تحالف دعم الشرعية، لترهيب معارضيها، وقمع الغضب الشعبي المتصاعد ضدها، فضلاً عن محاولة تغطية انتكاساتها الميدانية المتوالية.

يذكر أن ميليشيات الحوثي، تعيش حالة تخبط وإرباك غير مسبوقين، بالتزامن مع انهيار صفوفها والهزائم التي تلقتها خاصة في جبهة الساحل الغربي وانطلاق معركة تحرير الحديدة لانتزاع آخر الشرايين البحرية، فضلاً عن اختراق التحالف العربي لصفوف الميليشيات استخباراتيا ونجاحه في استهداف عدد من قيادات الصف الأول بينهم المطلوب الثاني للتحالف “صالح الصماد”.

 

المصدر العربية.نت – إسلام سيف

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً