الأثنين 11 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 5 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

محطة زابوريجيا تتحول لمولدات الديزل بعد قصف قطع خط كهرباء

قالت شركة الطاقة النووية الحكومية الأوكرانية (إنرجواتوم) والوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة (السبت 8-10-2022) إن قصفا خلال الليل تسبب في انقطاع التيار الكهربائي الذي يغذي محطة زابوروجيا النووية الأوكرانية التي تحتلها روسيا، مما أجبرها على التحول إلى مولدات تعمل بالوقود في حالات الطوارئ.

وتبادلت روسيا وأوكرانيا اللوم في قصف موقع أكبر محطة نووية في أوروبا مما أدى إلى تدمير مبان وهدد بوقوع كارثة نووية. وتضغط الوكالة الدولية من أجل إنشاء منطقة آمنة لمنع المزيد من القصف.

وعلى الرغم من إغلاق المفاعلات الستة في زابوريجيا، إلا أن الوقود النووي فيها لا يزال بحاجة إلى التبريد لمنع الانصهار النووي. ويتطلب ذلك مصدرا ثابتا للطاقة الكهربية.

ونقلت الوكالة عن مديرها العام رافائيل جروسي قوله في بيان “استئناف القصف الذي أصاب المصدر الوحيد للطاقة الخارجية بالمحطة عمل غير مسؤول بشكل كبير. يجب حماية محطة زابوريجيا للطاقة النووية”.

وأكدت الوكالة بيانا سابقا صادرا عن إنرجواتوم ذكر أن المحطة تحولت إلى مولدات خاصة بها تعمل بالوقود بعد أن تسبب قصف في حوالي الساعة الواحدة صباحا في انقطاع الخط الرئيسي جهد 750 كيلوفولت الذي يمد المحطة بالطاقة الخارجية.

وأوضحت الوكالة أن “جميع أنظمة السلامة بالمحطة تستمر في تلقي الطاقة وتعمل بشكل طبيعي، أبلغ موظفون كبار أوكرانيون يشغلون المحطة خبراء الوكالة (المتمركزين هناك) بذلك”.

ويجرى جروسي محادثات مع روسيا وأوكرانيا بشأن إنشاء منطقة آمنة حول المحطة، على الرغم من أنه رفض الإفصاح عما سيشمله ذلك بالضبط أو كيفية تطبيقه أو مراقبته. وكان في كييف يوم الخميس ومن المقرر أن يتوجه إلى روسيا هذا الأسبوع.

ونقلت الوكالة عن جروسي قوله “سأسافر قريبا إلى روسيا الاتحادية، ثم أعود إلى أوكرانيا، للاتفاق على منطقة حماية للأمان والأمن النوويين حول المحطة. وهذا أمر حتمي وعاجل”.

    المصدر :
  • رويترز