محمد بن راشد: نقف مع الرياض في السراء والضراء

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس الوزراء، حاكم دبي، إن بلاده تقف مع الرياض “في السراء والضراء”، مؤكداً رفض استهداف السعودية “لأن استقرارها ضرورة حيوية للمنطقة والعالم”.

وأكد الشيخ محمد بن راشد، في حوار مع صحيفة “الشرق الأوسط”، أنه ينظر “بتفاؤل وأمل إلى عملية التطوير والتحديث الضخمة في المملكة. الواقع رؤية 2030 تفرض على السعودية وصل الليل بالنهار لتنفيذ خططها ومشاريعها وهم قادرون على ذلك”.

وأضاف نائب رئيس الإمارات أنه يشاطر ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، اعتقاده أن منطقة الشرق الأوسط يمكن أن تكون أوروبا جديدة.

إلى ذلك، أشار إلى أن دولاً عدة تغاضت طويلاً عن خطورة الأوضاع وضرورة التغيير والتحديث، فكان أن اصطدمت بالحائط المسدود “وهو ما جسدته أحداث الخريف العربي، الذي وُصف زوراً بالربيع”. كما لاحظ أن “معظم القيادات والنخب في الدول العربية قد استوعبت هذه الدروس، وها هي رياح الإصلاح والتغيير والتحديث تهب في معظم أرجاء عالمنا العربي، وتعد بربيع حقيقي”.

وعن الانعكاسات المحتملة للعقوبات الأميركية الجديدة على إيران، قال الشيخ محمد بن راشد إن “التوتر في منطقتنا ليس جديداً، يكاد يكون حالة مستمرة منذ أربعين عاماً. ومع ذلك لم تتوقف عجلة البناء والتنمية، ولم يتوقف تدفق الاستثمارات”.

كذلك شدد على جاهزية بلاده للمنافسة، لافتاً إلى أن “دولة الإمارات بيت متحد، وبنيان مرصوص، وجسد واحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى”.

وأضاف: “أتطلع إلى رؤية عشرين دبي في عالمنا العربي، وأن ينعم المواطنون العرب بما ينعم به أبناء الإمارات من أمن واستقرار وازدهار”.

كما كشف الشيخ محمد بن راشد عن اتصال عام 2004، تلقاه من الرئيس الليبي الراحل، معمر القذافي، أعرب فيه عن رغبته في أن تكون طرابلس مثل دبي وأن تكون العاصمة الاقتصادية لإفريقيا.

 

المصدر: – العربية.نت

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً