مختبر بريطاني: لا إثبات أن روسيا مصدر غاز تسميم “سكريبال”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال مختبر بريطاني اليوم الثلاثاء، إنه لم يستطع إثبات أن غاز الأعصاب المستخدم في تسميم العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته، صنع في روسيا.

ونقلت صحيفة “إندبندنت” البريطانية عن خبراء في مختبر “بورتون داون” القول، إنهم لم يتمكنوا من تحديد “المصدر الدقيق” للسلاح الكيميائي المستخدم في الهجوم.

وقال غاري أيتكينهيد، الرئيس التنفيذي للمختبر الذي تولى تحليل المادة، إن غاز الأعصاب المستخدم في الهجوم يتطلب “طرقا متطورة للغاية لتصنيعه، وهو أمر يتسنى فقط لأطراف مدعومة من دولة”.

وأضاف أيتكينهيد أن التحقق من أصل المادة “يتطلب مدخلات، بعضها يعتمد على المعلومات الاستخباراتية التي تستطيع الحكومة الوصول إليها”.

وأشار إلى أن “المختبر تمكن من تحديد المادة على أنها نوفيشوك، وهو غاز أعصاب من الدرجة العسكرية”.

وتابع: “لم نحدد المصدر الدقيق، إلا أننا قدمنا ​​المعلومات العلمية للحكومة، التي استخدمت بعد ذلك عددا من المصادر الأخرى لتجميع الاستنتاجات التي توصلت إليها”.

وأوضح أن مهمة المختبر تتمثل في تقديم الدليل العلمي على أنه من الدرجة العسكرية، وليس تحديد المكان الذي تم التصنيع فيه.

وفي الرابع من مارس / آذار الماضي، اتهمت بريطانيا روسيا بمحاولة قتل سكريبال (66 عاما) وابنته “يوليا” (33 عاما) على أراضيها باستخدام “غاز الأعصاب”، وهو ما نفته موسكو، وقالت إنها تطالب بتحقيق مستقل وشفاف في الحادثة.

واشتعلت أزمة دبلوماسية بين البلدين، أعقبتها إجراءات عقابية بطرد دبلوماسيين، قبل أن تنضم العديد من الدول الغربية إلى الجانب البريطاني.

Loading...
المصدر الأناضول

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً