السبت 14 شعبان 1445 ﻫ - 24 فبراير 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مرحلة جديدة.. الجيش الإسرائيلي يسحب بعض قواته من غزة إلى الحدود مع لبنان

قال مسؤول إسرائيلي إن إسرائيل تسحب بعض قواتها من غزة في إطار التحول إلى عمليات أكثر استهدافا ضد حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وتعيد قدرا من جنود الاحتياط إلى الحياة المدنية لمساعدة الاقتصاد مع دخول البلاد العام الجديد الذي قد تستمر فيه الحرب لفترة طويلة.

وقال المسؤول إن الحرب ستستمر في القطاع الفلسطيني حتى القضاء على حماس، مضيفا أن بعض القوات المنسحبة ستستعد لجبهة ثانية محتملة في لبنان.

ومنذ شن الهجوم على غزة بعد هجوم حماس عبر الحدود يوم السابع من أكتوبر تشرين الأول، قال مسؤولون إسرائيليون إنهم خططوا لشن الهجوم على ثلاث مراحل رئيسية. وتمثلت المرحلة الأولى في القصف المكثف لفتح طرق لدخول القوات البرية ودفع المدنيين إلى الإخلاء، وتمثلت الثانية في الغزو البري الذي بدأ في 27 أكتوبر تشرين الأول.

وقال المسؤول، الذي طلب عدم نشر هويته نظرا لحساسية الموضوع، إن الجيش الإسرائيلي يتجه صوب المرحلة الثالثة من الحرب بعد اجتياح الدبابات والقوات في الوقت الراهن لجزء كبير من قطاع غزة وتأكيد سيطرته إلى حد كبير على الرغم من استمرار المسلحين الفلسطينيين في نصب الكمائن من الأنفاق والمخابئ المخفية.

وقال المسؤول لرويترز “سيستغرق ذلك ستة أشهر على الأقل وسيتضمن عمليات تطهير مكثفة ضد الإرهابيين. لا أحد يتحدث عن إطلاق حمام السلام من الشجاعية” في إشارة إلى منطقة في غزة دمرها القتال.

وعبأت إسرائيل 300 ألف جندي احتياطي للحرب، أي ما يتراوح بين نحو عشرة بالمئة إلى 15 بالمئة من قوتها العاملة. وتم تسريح البعض بسرعة، لكن مصادر حكومية قالت إن ما بين 200 ألف و250 ألف شخص ما زالوا يؤدون الخدمة العسكرية ويتغيبون عن الوظائف أو الجامعات.

وقال المسؤول إن الانسحاب ركز على جنود الاحتياط ويهدف إلى “إعادة تنشيط الاقتصاد الإسرائيلي”.

لكنه أضاف أن بعض القوات التي انسحبت من غزة في الجنوب ستكون مستعدة للخدمة على الحدود الشمالية مع لبنان حيث يتبادل مقاتلو حزب الله إطلاق النار مع إسرائيل تضامنا مع الفلسطينيين.

وحذرت إسرائيل من أنه إذا لم يتراجع حزب الله فإن حربا شاملة تلوح في الأفق في لبنان. وتحظى كل من حماس وحزب الله بدعم إيران التي تنفذ جماعات مسلحة متحالفة معها في سوريا والعراق واليمن أيضا هجمات بعيدة المدى ضد إسرائيل.

وقال المسؤول “لن يُسمح للوضع على الجبهة اللبنانية بالاستمرار. إن فترة الستة أشهر القادمة هي لحظة حرجة”، مضيفا أن إسرائيل ستنقل رسالة مماثلة إلى المبعوث الأمريكي الذي يقوم برحلات مكوكية إلى بيروت.

وفي غزة، أحدثت الحرب بين إسرائيل وحماس دمارا غير مسبوق، وأعلنت وزارة الصحة عن استشهاد ما يقرب من 22 ألف شخص، كثير منهم من المدنيين. وتقول إسرائيل إنها قتلت أكثر من ثمانية آلاف مقاتل فلسطيني، وهو ما يشير إلى أن حماس، وفقا لروايتها الخاصة، تحتفظ بعناصرها الأساسية. وكان التقدير الإسرائيلي قبل الحرب هو أن الجماعة تضم حوالي 30 ألف مقاتل.

وأعلن الجيش الإسرائيلي يوم السبت أنه سيسحب بعض جنود الاحتياط في إطار ما وصفه قائده الأعلى اللفتنانت جنرال هرتسي هاليفي بأنه “إعادة تشكيل” للقوات.

وقال هاليفي للجنود يوم الثلاثاء “منذ اللحظات الأولى لهذه الحرب قلنا إنها ستستغرق وقتا طويلا”. وأضاف “هل سنتمكن في نهاية المطاف من القول إنه لم يعد هناك أعداء حول دولة إسرائيل؟ أعتقد أن هذا طموح مبالغ فيه. لكننا سنحقق وضعا أمنيا مختلفا – آمنا ومستقرا قدر الإمكان أيضا”.

وقالت إسرائيل إن 174 جنديا – كثير منهم من جنود الاحتياط – قتلوا خلال المعارك في غزة فيما قتل تسعة آخرون على الحدود اللبنانية.

    المصدر :
  • رويترز