الأربعاء 7 شوال 1445 ﻫ - 17 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مرشحا الرئاسة التركية يؤكدان فوزهما.. ماذا ستقول صناديق الاقتراع؟

مع اقتراب ساعة الحسم الرئاسي، يستعد الطرفان المتنافسان في الانتخابات الرئاسية التركية، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ومرشح المعارضة التركية كمال كليجدار أوغلو، لإعلان نبأ الانتصار في أهم انتخابات تمر على تركيا منذ عقود.

ورغم عدم صدور نتائج رسمية نهائية حتى الآن، يؤكد كل طرف من المتنافسين على أن النتائج في صالح مرشحهم، خاصة مع تراجع نسبة الأصوات للرئيس أردوغان إلى ما دون الـ 50 بالمائة مع اقتراب الانتهاء من فرز الأصوات في عموم الأراضي التركية.

حيث أظهرت النتائج الأولية بعد فرز 96% من الأصوات، حصول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على 49.44% من الأصوات في انتخابات الرئاسة، في حين حصل منافسه الرئيسي كمال كليجدار أوغلو على 44.86%.

وقال رئيس بلدية العاصمة التركية أنقرة، منصور يافاش، إنه يطالب الأتراك بعدم الاعتماد على نتائج الانتخابات التي تنقلها وكالة “الأناضول” الرسمية للأخبار، والتي أظهرت تقدم أردوغان بأكثر من 50 في المئة، أي نسبة الحسم المطلوبة.

ومن جانبه، قال مرشح المعارضة كمال كيليجدار أوغلو إن المعارضة باتت في الصدارة، وذلك بعيد غلق صناديق الاقتراع وبدء تواتر أنباء النتائج الأولية للانتخابات.

وكتب على “تويتر” كلمة واحدة: “متصدرون”.

وبلغت نسبة الإقبال على التصويت في الانتخابات التركية 88.75% في الداخل و51.92% في الخارج، فيما حصل المرشح سنان أوغان على 5.26%.

وقد أغلقت مراكز الاقتراع الساعة الخامسة مساء بالتوقيت المحلي وبدأ فرز الأصوات بعد ذلك مباشرة، في حين يتابع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ومنافسه الرئيسي كمال كليجدار أوغلو سير العملية من العاصمة أنقرة.

ووفقاً للمحللين، فإن تركيا تتجه فيما يبدو نحو جولة إعادة للانتخابات الرئاسية بعد عدم حصول الرئيس رجب طيب أردوغان ومنافسه المعارض كمال كليجدار أوغلو على نسبة 50 بالمئة من الأصوات اللازمة لإعلان الفوز مباشرة في انتخابات اليوم الأحد التي يُنظر لها على أنها اختبار لرئاسة أردوغان الممتدة منذ 20 عاما والمسار السلطوي المتزايد الذي اتبعه.