مرشحة CIA “المرعبة”.. هل تتعهد بوقف برنامج التعذيب؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أظهر مقتطف من إفادة تعتزم مرشحة الرئيس دونالد ترمب لإدارة وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) جينا هاسبل الإدلاء بها أمام لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ، الأربعاء، أنها ستتعهد بعدم استئناف برنامج التعذيب المثير للجدل الذي طبقته الوكالة بين العامين 2002 و2005.

وهاسبل التي تتولى حالياً منصب نائبة مدير السي آي إيه بعدما عملت طوال ثلاثة عقود في العمليات السرية التابعة للوكالة، أدارت في 2002 سجناً سرياً تابعاً للوكالة في تايلاند تؤكد تقارير أن معتقلين بشبهة الانتماء لتنظيم القاعدة تعرضوا فيه للتعذيب.

وبعد حملة انتقادات تعرضت لها مرشحته لتولي منصب مدير وكالة الاستخبارات المركزية، كال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الثلاثاء، المديح للمرأة القوية. وكرر مجدداً وصفها بالمرأة الصلبة، التي لطالما كانت “قائداً” بكل ما للكلمة من معنى أينما حلت.

وقال في تغريدة على حسابه على تويتر، الثلاثاء: “جينا هاسبل، المرشحة التي تحظى باحترام كبير لقيادة وكالة المخابرات المركزية، تقدر جهودها حقيقة لأنها كانت، وستظل دائماً، صلبة وقاسية بوجه الإرهاب! فهذه امرأة حلت رائدة أينما ذهبت. ووكالة المخابرات المركزية الأميركية تريد أن تقودها نحو مستقبل مشرق ومجيد!”.

يذكر أن قرار ترمب بترشيح هاسبل البالغة من العمر 61 عاماً لمنصب مدير وكالة الاستخبارات المركزية، أحدث جدلاً وصدى واسعاً داخل البلاد وخارجها، ليس فقط لأنها أول امرأة تتولى هذا المنصب، بل بالدرجة الأولى بسبب اتهامها من قبل منظمات حقوقية مختلفة بالوقوف وراء عمليات التعذيب الدورية في سجون CIA.

 

المصدر العربية نت

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً