استمع لاذاعتنا

مسؤولون أميركيون سابقون يحذرون: عدم الإعتراف ببايدن خطر على الأمن القومي

في خطاب أُرسِل إلى إدارة الخدمات العامة، حذرت مجموعة من أكثر من 150 من مسؤولي الأمن القومي السابقين الذين خدموا في عهد الرئيس دونالد ترامب والإدارات الجمهورية والديمقراطية السابقة، من أن تأخر الحكومة في الاعتراف بجو بايدن كرئيس منتخب يشكل خطرا جسيما على الأمن القومي.

وحث المسؤولون السابقون الوكالة على تسمية جو بايدن وكامالا هاريس رسميا كرئيس منتخب ونائب الرئيس المنتخب حتى يتمكنوا من الوصول إلى المعلومات اللازمة لمعالجة قضايا الأمن القومي الملحة، مثل الإحاطة اليومية للرئيس والقرارات المعلقة بشأن الاستخدامات المحتملة للقوة العسكرية.

ومن بين المسؤولين الذين وقعوا الرسالة، وزير الدفاع السابق تشاك هاغل، والمدير السابق لوكالة المخابرات المركزية ووكالة الأمن القومي الجنرال مايكل هايدن، والجنرال المتقاعد ويسلي كلارك، والنائب السابق لمدير وكالة الأمن القومي كريس إنجليس، والسفيرة السابقة للأمم المتحدة سامانثا باور.

وإضافة إلى العديد من مسؤولي الأمن القومي والدبلوماسيين السابقين في إدارة ترامب، بما في ذلك السفير الأميركي السابق في العراق دوغ سيليمان، مدير أول سابق في مكافحة الإرهاب في مجلس الأمن القومي جافيد علي، مساعد وزيرة الخارجية السابقة لشؤون مكافحة الإرهاب إليزابيث نيومان، نائب مساعد وزير الأمن الوطني السابق لسياسة مكافحة الإرهاب توم واريك، والسفير الأميركي السابق لدى المملكة المتحدة لويس لوكنز.

وبموجب القانون ، يتعين على مديرة إدارة الخدمات العامة إميلي ميرفي، المعينة من قبل ترامب، أن تعترف رسميا بابيدن رئيسا منتخبا قبل أن يُسمح لفريقه الانتقالي بالتعامل مع الوكالات التي سيحتاج إلى مراجعتها والتي تشمل جهاز الأمن القومي.

ومع استعداد جو بايدن لدخول البيت الأبيض في أعقاب فوزه بانتخابات الرئاسة الأسبوع الماضي، يبدو أن الرئيس المنتخب يواجه عقبات تضعها في طريقه إدارة الرئيس الحالي.

وقالت شبكة “سي إن إن” الإخبارية الأميركية، إن إدارة الرئيس ترامب تمنع بايدن من الاطلاع على عدد كبير من الرسائل التي بعثها إليه زعماء العالم.

ونقلت الشبكة عن مسؤولين في وزارة الخارجية الأميركية، أن الرسائل لا تزال محتجزة في الوزارة، ولن يكون بمقدور الرئيس المنتخب قراءتها حتى تسمح الإدارة الحالية بذلك.

ويأتي هذا التطور بعد يوم واحد من تقرير أشار إلى أن إدارة ترامب تمنع بايدن من الاطلاع على التقارير الاستخبارية، التي يحصل عليها عادة الرؤساء المنتخبون خلال الفترة الانتقالية.

وجرى العرف في الولايات المتحدة، أن تتولى وزارة الخارجية مساندة الرئيس المنتخب في الاتصالات الخارجية، فتتلقى رسائل دولية ثم ترسلها إليه بدورها.

ولذلك عمدت العديد من دول العالم إلى توجيه الرسائل إلى الوزارة في عطلة نهاية الأسبوع الماضي، غير أنها لم تتزحزح من مكانها.

وأمام خطوات إدارة ترامب، لجأ فريق بايدن إلى إجراء اتصالات بصورة منفردة مع الحكومات الأجنبية، فيما أجرى الرئيس المنتخب مكالمات شخصية مع قادة أجانب.

وتحدث بايدن مع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.

وتمت اتصالات فريق بايدن الدولي من دون الدعم اللوجستي والترجمة، التي توفرها وزارة الخارجية للرؤساء المنتخبين في الولايات المتحدة، بحسب “المركزية”.