الأربعاء 15 شوال 1445 ﻫ - 24 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مستندة إلى منع عمل أونروا بغزة.. حماس: إسرائيل تمضي بإصرار على "حرب التجويع"

استنكرت حركة حماس، اليوم الأربعاء، مواصلة إسرائيل منع فرق وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) من الوصول إلى شمال قطاع غزة لإيصال المساعدات الإنسانية، معتبرة ذلك “إصرارا من قادة الاحتلال على مواصلة حرب التجويع الفاشية” ضد المدنيين الفلسطينيين.

وقالت الحركة في بيان، إن “ما صرّحت به الوكالة الأممية اليوم عن مواصلة جيش الاحتلال منع وصول فرقها إلى شمال قطاع غزة لإيصال المساعدات الإنسانية يؤكّد إصرار قادة الاحتلال الإرهابي على المضي في حرب التجويع الفاشية ضد المدنيين الفلسطينيين، وسياسة المنع والاستهداف الممنهج لكل وسائل إغاثتهم وإيصال المساعدات الأساسية إليهم”.

واعتبرت أن هدف إسرائيل من ذلك هو “عقاب الشعب الفلسطيني ودفعه إلى الهجرة عن أرضه، تحت وطأة المجاعة والمجازر المستمرة”.

وطالبت حماس المجتمع الدولي والأمم المتحدة بـ”التحرك الفوري والضغط” على إسرائيل لـ”إيقاف جريمتها المعلَنة (المتمثلة في) استخدام التجويع كسلاح ومنعه وصول المساعدات، واستهدافها عمال الإغاثة”.

كما أكدت على “ضرورة الوقوف في وجه استهداف إسرائيل لوكالة أونروا، واتخاذ خطوات فعلية لمحاسبتها على جرائمها المستمرة ضد المدنيين العزّل في قطاع غزة، وضد كل قيم الإنسانية”.

وفي وقت سابق الأربعاء، قالت الأونروا، في منشور عبر منصة “إكس”، إنّ “إسرائيل تواصل منعنا من الوصول إلى شمال قطاع غزة لتقديم مساعدات غذائية وإمدادات أساسية أخرى”.

وبينت أنها “قدمت أكثر من نصف المساعدات الأممية التي سُلّمت في غزة عبر معبري رفح وكرم أبو سالم في شهر مارس/آذار الماضي”.

ولفتت إلى أن 176 من موظفيها “قُتلوا بشكل مأساوي” منذ بداية الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

والثلاثاء، انتقد المفوض العام لـ”أونروا”، فيليب لازاريني، سياسات إسرائيل المتشددة ومنعها فرق الوكالة من الوصول إلى شمال القطاع، محذرا مما يترتب على ذلك من “مجاعة من صنع الإنسان”.

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا بالبنية التحتية، مما أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

وبالإضافة إلى الخسائر البشرية، تسببت الحرب بكارثة إنسانية غير مسبوقة وبدمار هائل في البنى التحتية والممتلكات، ونزوح نحو مليوني فلسطيني من أصل نحو 2.3 مليون في غزة، بحسب بيانات فلسطينية وأممية.

    المصدر :
  • وكالات