مصاب بـ”كورونا” قادم من الكويت يتسبب بحجر العشرات جنوب دمشق

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

في تطور لعدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في سوريا، أعلنت قوات النظام الحجر الصحي على عشرات المدنيين في بلدة “الذيابية” جنوب دمشق أمس الأول إثر زيارة أحد أقربائهم المصاب بـ”كورونا” بعد خروجه من الحجر الصحي في أحد مراكز دمشق بـ”الواسطة” قبيل صدور التحاليل التي أثبتت إصابته.

 

ونقلت صحيفة “زمان الوصل” السورية عن مصدر مطلع قوله أن سلطات النظام فرضت الحجر على 38 شخصاً في بلدة “الذيابية” وإجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من عدم نقل الفايروس لهم.

وأشار إلى أن قوات النظام تتحرى حول جميع الأشخاص الذين احتك بهم المصاب الواصل لتوه إلى دمشق قادما من الكويت قبيل تفشي الوباء.

‌وتقع بلدة “الذيابية” في الجنوب الدمشقي متاخمة لمنطقة “السيدة زينب” التي تعتبر مرتعا رئيسيا للميليشيات الشيعية، وهي من أولى المناطق التي انتشر فيها الوباء بعد نقله من إيران وتتبع إداريا لمحافظة القنيطرة، إذ إنها تعتبر تجمع للنازحين من أبناء الجولان المحتل.

وأعلنت وزارة صحة النظام مؤخرا عن ارتفاع عدد مصابي فايروس “كورونا” إلى 122 شخصاً بينما أعلنت شفاء 43 منهم، غير أن منظمات صحية وحقوقية عالمية تتهم نظام الأسد بعدم الكشف عن الأعداد الحقيقية لمصابي الفايروس في البلاد التي لم تغلق حدودها أمام القادمين من إيران التي تعد إحدى أوسع مناطق انتشار وباء “كورونا” في العالم.

تابعنا على منصة غوغل لـ الأخبار

المصدر زمان الوصل
شاهد أيضاً