مصدر طبي في جنيف: الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في حالة صحية حرجة جدا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال مصدر طبي، في جنيف، إن حالة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة حرجة جدا.

وأضافت مراسلة قناة “RT” الروسية، أنه كان من المقرر أن يخضع بوتفليقة لعملية جراحية لكن وضعه الصحي لم يسمح بذلك، وذكرت أن الرئيس الجزائري موجود حاليا في الطابق التاسع في مستشفى جنيف الجامعي، وهو قسم معزول عن باقي أقسام المستشفى ولا يمكن الوصول إليه إلا عبر ممرات خاصة داخل المستشفى.

وكان مصدر رسمي جزائري قال أمس الجمعه، لقناة “يورونيوز” الأوروبية، إن “طائرة بوتفليقة عادت من جنيف إلى الجزائر من دونه”.

وأضاف المصدر، أن “بوتفليقة استدعى أمس وزير الخارجية السابق رمطان لعمامرة إلى جنيف، وطرح عليه إمكانية تعيينه رئيساً للوزراء”، وكشف أن “قائد الجيش الجزائري أحمد قايد صالح طلب من بوتفليقة عدم العودة إلى البلاد حتى يوم الثالث من مارس/ آذار الجاري، وهو آخر يوم لتقديم أوراق الترشح الرسمية”.

ويعاني الرئيس الجزائري آثار جلطة دماغية أصيب بها في عام 2013، في حين يثير وضعه الصحي كثيراً من السجالات السياسية، ازدادت حدتها مع إعلانه عزمه الترشح لولاية رئاسية خامسة في فبراير/ شباط الماضي، وخوض الانتخابات المقرر إجراؤها في أبريل/ نيسان المقبل.

وتظاهر، أمس الجمعه، آلاف الجزائريين في مختلف أرجاء البلاد ضد ترشح بوتفليقة (82 عاما)، في حين أطلقت السلطات سراح عدد من الصحفيين، لتهدئة الشارع. كما عملت السلطات الجزائرية على وقف مؤسسات المترو والشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية، المتجهة نحو وسط العاصمة، لمنع تدفق المحتجين إلى الجزائر الوسطى، وفق وسائل إعلامية محلية.

واصطدمت الشرطة بالمتظاهرين قرب القصر الرئاسي في العاصمة، وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين الذين ألقوا عليها الحجارة.

وأعلنت قوى معارِضة “دعمها الاحتجاجات الشعبية السلمية”، ودعت السلطات إلى “التعامل بإيجابية مع مطالب المحتجين قبل فوات الأوان”.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً