الثلاثاء 13 ذو القعدة 1445 ﻫ - 21 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مصدر مقرب من حماس يكشف لرويترز تفاصيل "جديدة" عن "طوفان الأقصى"

قال مصدر مقرب من حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) لرويترز إن الحركة نشرت قوة قوامها ألف مقاتل تقريبا في صورة وحدات متخصصة لشن أكبر هجوم على إسرائيل منذ عقود.

ونشرت حماس وجناحها المسلح، كتائب عز الدين القسام، مقاطع فيديو تصور بعض العمليات أو التدريبات التي قامت بها هذه الوحدات. وجاءت لقطات أخرى للعملية من شهود.

وقال متحدثون باسم الجيش الإسرائيلي إن القوات الإسرائيلية تقاتل مسلحين من حماس في ست نقاط حول غزة بعد مرور أكثر من 48 ساعة على الهجوم الذي وقع في الساعات الأولى من صباح السبت.

* تدريبات

قال المصدر إن مقاتلي حماس كانوا يتدربون في غزة منذ الصراع الأخير في عام 2021 وعلى مرأى من الجميع في بعض الأحيان. وأضاف المصدر أن التدريبات شملت بناء مستوطنة إسرائيلية وهمية للتدريب على الإنزال العسكري واقتحامها.

ونشرت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، التي يقودها الجناحان العسكريان لحركتي حماس والجهاد الإسلامي، صورا عبر قناتها على تطبيق تيليجرام في 28 ديسمبر كانون الأول 2022 تظهر ما قالت إنها صور تدريبات على “غارة خلف خطوط العدو” تضمنت تدريبات على أسر جنود إسرائيليين.

* وحدة الصواريخ

قالت حماس إنها أطلقت ثلاثة آلاف صاروخ دفعة أولى في بداية العملية. وقال الجيش الإسرائيلي إنه تم إطلاق 2500 صاروخ وإن القصف بدأ في حوالي الساعة 0330 بتوقيت جرينتش.

وكان الهدف من إطلاق الصواريخ هو إحداث حالة من الصدمة والارتباك مع توفير غطاء لمقاتلي الحركة لاختراق السياج الحدودي المحصن حول غزة وتنفيذ العملية.

* وحدة محمولة جوا

حلقت فرق من المقاتلين بطائرات شراعية أو طائرات شراعية بمحركات فوق الحدود وأمنت الأرض للهجوم البري الرئيسي.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرتها حماس الوحدة، التي كان أفرادها يحملون شارات مكتوبا عليها وحدة الصقور الجوية، فيما بدا أنه تدريب على الهجوم. واستخدم بعض المسلحين طائرات شراعية تحمل شخصا واحدا فيما استخدم آخرون طائرات شراعية تحمل شخصين. وأظهرت المقاطع أنهم يتدربون على الهبوط على هدف وأسلحتهم جاهزة للاستخدام.

وأظهرت لقطات من هواتف محمولة لحظة مهاجمة الوحدة المحمولة جوا لحفل في صحراء النقب بإسرائيل. وأمكن رؤية المقاتلين في الهواء في بعض اللقطات.

* وحدة النخبة بالقوات الخاصة البرية

كانت هذه وحدة من قوات النخبة قوامها 400 فرد اخترقت السياج الحدودي المحصن حول غزة باستخدام متفجرات لفتح ثغرات تتمكن من خلالها من التسلل إلى الجانب الإسرائيلي. وبعد عبور البعض على دراجات نارية، تم استخدام جرافات لتوسيع الثغرات حتى تتمكن الفرق من دخول الأراضي الإسرائيلية على مركبات ذات دفع رباعي.

وقال المصدر إن القوات الخاصة هاجمت خطوط الدفاع الإسرائيلية الأولى وداهمت أماكن نوم الجنود واستولت على قواعد ومقر العمليات العسكرية الإسرائيلية في جنوب غزة.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرتها حماس المقاتلين وهم يخترقون الأسوار السياج الأمني في ضوء خافت وشمس في بداية شروقها، مما يشير إلى أن التوقيت كان مع إطلاق الصواريخ تقريبا.

* وحدة الطائرات المسيرة

استخدمت حماس طائرات مسيرة لمراقبة الحدود.

ونشرت الحركة مقطع فيديو يظهر ما وصفته بطائرات مسيرة تسمى الزواري، وقالت إنها استخدمت تلك الطائرات لتمهيد الطريق للتسلل. كما نشرت مقطع فيديو لمسلحين يطلقون الطائرات المسيرة من غزة.

* وحدة الاستخبارات

استخدمت حماس هذه الوحدة لتحديد مواقع الجنود الإسرائيليين وتحركاتهم ومراقبة مقراتهم. ولم يقدم المصدر تفاصيل أخرى عن هذه الوحدة.

    المصدر :
  • رويترز