مصر تشدد إجراءات الدخول لمواطني المغرب العربي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

عمّت مشاعر الغضب والاستياء عددا كبيرا من التونسيين وهم يطالعون قرار السلطات المصرية، تشديد إجراءات الحصول على تأشيرة الدخول إلى أراضيها ضد مواطني دول المغرب العربي، مطالبين بضرورة المعاملة بالمثل.

جاء ذلك، بعد انتشار وثيقة رسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، الجمعة، كشفت عن فرض #مصر تدابير جديدة على مواطني ثلاث دول مغاربية وهي: #المغرب و #الجزائر و #تونس، الراغبين في دخول أراضيها عن طريق تأشيرة سياحية.

وجاء في الوثيقة الموجهة من طرف السفارة التونسية بالقاهرة إلى وزارة الخارجية التونسية، أن وزارة السياحة المصرية فرضت على السياح التونسيين والجزائريين والمغاربة القادمين إلى مصر عبر وكالات الأسفار ضوابط جديدة، من بينها تقديم ما يثبت أن الحساب البنكي للشخص لا يقل عن مبلغ 2000 دولار، إضافة إلى تقديم شهادة صادرة عن المشغل تثبت طبيعة عمله.

كما تشمل هذه الإجراءات الجديدة التي فاجأت التونسيين، ضرورة تأكيد حجز تذاكر الطيران والغرف الفندقية، فضلا عن السجل التجاري للشركة السياحية ووكيلها بمصر، مع ضرورة استظهار مندوب وكالة الأسفار بمصر بما يفيد بمغادرة كافة أفراد الفوج للبلاد، عقب انتهاء مدة الزيارة مباشرة.

وأثارت هذه التدابير “المشدّدة” التي فرضتها مصر استغراب التونسيين، فطالب بعضهم سلطات بلادهم بفرض قرارات مماثلة، في حين دعا آخرون إلى مقاطعة الوجهة السياحية المصرية.

وفي هذا السياق، تساءلت الصحافية أميرة محمد في تدوينة على صفحتها بموقع فيسبوك قائلة: “هل هكذا تشجع مصر السياحة؟ هل تعتقد أن سكان المغرب العربي يفكرون بالهجرة إليها أو البقاء فيها بطريقة غير شرعية؟ يجب على تونس المعاملة بالمثل”.

ومن جهته، اعتبر الناشط محمد علي عماري، أن هذا القرار “غير صائب وسيضرّ بالقطاع السياحي في مصر”، خاصة أن هذه الوجهة السياحية تعد “الأرخص للتونسيين من أصحاب الدخل المتوسط وحتى لمواطني المغرب العربي الذين يسافرون إليها سنويا بالملايين”، مضيفا “يبدو أن الوقت حان للبحث عن وجهة أخرى لا تفرض علينا شروطا تعجيزية”.

 

المصدر العربية.نت – منية غانمي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً